لقد رزحا تحت وطأة دوامة الشائعات بوجود علاقة رومانسية تجمعهما منذ أن قاما بتصوير فيلمها Mary Magdalene سوياً العام الفائت.

لكن خواكين فينيكس و ​روني مارا​ صبّا الزيت على النار أمس الأحد حيث رصدا وقد اقتربا كثيراً وتوددا إلى بعضهما خلال الاحتفال الختامي لمهرجان كان السينمائي الدولي السبعين.

وقد شوهد خواكين 42 عاماً وهو يعانق النجمة البالغة 32 عاماً في الاحتفال بعد فوزه بجائزة أفضل ممثل قبل أن يرصد الإثنان يغادران الحفل بالسيارة نفسها.

وتأنق الممثلان اللذان وصلا إلى السجادة الحمراء وقد ارتدت روني فستاناً أنيقاً أبيض طويلاً بتصميم "REtro" فيما تأنق خواكين ببدلة "توكسيدو" رسمية من ​ستيلا مكارتني​ ومع ذلك فإن ظهورهما العلني وهما يلاطفان بعضهما هو ما لفت الأنظار تجاههما حيث جلسا على مقعدين متلاصقين طوال فترة الاحتفال، وكانا يهمسان ويتحدثان مع بعضهما بشكل حميم ويبتسمان حتى أن خواكين وضع يده على فخذ روني بحنان.

ثم ذهب خواكين فينيكس ليتسلم جائزة أفضل ممثل عن دور Lynne Ramsay في فيلم U Were Never Really Here الذي لعب فيه دور أحد المحاربين القدامى الذي يحاول إنقاذ فتاة صغيرة من مجموعة تقوم بالاتجار بالبشر.

وقد شوهد الثنائي وهما يغادران الحفل معاً يداً بيد متجهين إلى سيارة، وقد سرت شائعات للمرة الأولى عن علاقة عاطفية تجمعهما حيت كانا يصوران Mary Magdalene في تشرين الأول العام الفائت، وقد رصد الثنائي مرات عديدة في مناسبات مختلفة، وقد أفادت بعض التقارير بأنهما مغرمان بجنون ببعضهما البعض.(ترجمة الفن)