إستغربت الممثلة البحرينية ​زهرة عرفات​ كل ​الضجة​، التي أثيرت حول إجرائها ​عملية تجميل​ لأنفها، وقالت إنها كانت أكبر من ​العملية الإرهابية​ التي حدثت مؤخراً في مصر.

وأشارت عرفات الى أنها عندما أخذت هذا القرار في عمرها، فأكيد أنها دارسة الموضوع من كل ناحية، وإذا كانت النتيجة غلط فإنها ستكون هي المسؤولة، وتساءلت: "أنا لما سويت خشمي ضريت مين؟".

وتابعت بأن "الضجة التي حدثت حول هذا الموضوع كانت كبيرة، لدرجة أن العملية الإرهابية التي حدثت في مصر لم تحدث ضجة، كما صار إثر عمليتها وكأنها موضوع قومي وعالمي.