نفى الممثل السوري ​عبد المنعم عمايري​ أن يكون إعتذر عن المشاركة في ​مسلسل قناديل العشاق​ مع المخرج ​سيف الدين سبيعي​، لعدم إعجابه بالدور كما نشرت بعض المواقع، مؤكداً أن عدم القدرة على تنظيم المواعيد بين هذا المسلسل و​مسلسل فوضى​ مع المخرج ​سمير حسين​ كان السبب، رغم إعجابه بالدورين، معرباً عن أسفه لأن "فوضى" لن يكون في الموسم الرمضاني هذا العام.

وقال عمايري في لقاء ضمن ​برنامج المختار​ مع ال​إعلام​ي ​باسل محرز​، عبر المدينة اف ام، إن هذا الموسم سيكون أقل جودة من الموسم السابق بالنسبة للدراما السورية بسبب ضعف التسويق، وعدم الإقبال على شراء المسلسلات السورية من قبل المحطات العربية، إضافة لعدم قدرة المنتجين على المغامرة بالإنتاجات الضخمة للأسباب السابقة، معتبراً أنه من الأفضل عدم إنتاج أعمال على أن يتم تقديم أعمال مستوى متدني.

وأضاف أنه لم يوفق في ​مسلسل سليمو وحريمو​ العام الماضي، رغم أنه لم يكن هناك إسفاف فيه، ولكن كانت هناك عوامل لا تخص الممثل لم تساعد في نجاح المسلسل.

وعن علاقته بزوجته السابقة الممثلة السورية ​أمل عرفة​، أكد أن التواصل موجود ومستمر، وأن إبنتيه سلمى ومريم هنّ المشروع الأساسي لهما، رغم أن الانفصال هو فشل للطرفين، وفي مداخلة هاتفية قالت "سلمى" لوالدها إنه أعظم أب ومخزن أسرارها.

وقال عمايري إن مشروع الزواج مجدداً ليس مطروحاً في الوقت الحالي، وإنه لم يعش قصة حب بعد إنفصاله عن عرفة.

وأوضح أن تكريمه إستحقه خلال قدومه إلى مبنى الإذاعة، عندما التقى بماسح أحذية وأعرب له عن حبه وإعجابه، وهذا بالنسبة له التكريم الحقيقي، قائلاً إن القائمين على ​الدراما السورية​ لم يكرموه، وقد يكون السبب أنه بعيد عن المناسبات الإجتماعية.

وإعترف عمايري أيضاً أن شعور الوحدة مخيف بالنسبة له، وأن لا طموح فني بعد الآن لديه، لأنه إعتبر أن الفرص لم تعد تمنحه المزيد من المساحة تناسب الموهبة التي يمتلكها، مضيفاً أن التقدم في السن لا يقلقه ولكن الفنان في بلادنا عندما يكبر ويبتعد عن الأضواء، ينفضّ الجميع من حوله ويُتركْ وهذا محزن جداً.