في مؤتمر صحفي عقده صباح  اليوم، أعلن الادعاء العامالسويدي عن إلغائه مذكرة الاعتقال الصادرة بحق مؤسس موقع ويكيليكسجوليان أسانج، وإغلاقه التحقيق في قضية شبهات الإغتصاب الموجهة ضده، وطلبت المدعية العامة السويدية ماريان ناي رسميا من محكمة ستوكهولم الجزئية إلغاء أمر القبض على أسانج، لتنهي فيما يبدو صراعا استمر سبع سنوات مع أسانج.

وجاء في بيان مقتضب صدر قبل المؤتمر الصحفي أن "مديرة النيابة العامة السيدةمارينان مايقررت اليوم وقف التحقيق فيما يتعلق بالاغتصاب(من الدرجة الدنيا) المشتبه في أن جوليان أسانج قد مارسه".

وكان أسانج قد خضع لجلسة استماع في مبنىالسفارة الأكوادوريةفي لندن في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وبحضور ممثلة عن الإدعاء العام السويدي، كطرف مستمع فقط.، ويعيش أسانج، 45 عاما، في سفارة الأكوادور في لندن منذ عام 2012. وكان مؤسس موقع ويكيليكس قد لجأ إلى السفارة خشية تسليمه من جانب السلطات البريطانية إلى السويد.

ونفى أسانج بشدة مراراً مزاعم الاغتصاب، وكان عبر عن مخاوفه من تسليمه إلىالولايات المتحدةفي حالة ترحيله إلى السويد.