وقعت ​جريمة قتل​ راح ضحيتها رجل خمسيني، بعد طعنة من قبل زوجته، في منطقة دار السلام بالعاصمة المصرية ​القاهرة​.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن دوافع الجريمة هي عودة الرجل لزوجته الأولى، بعد فراق طويل بينهما، علما أن الجانية هي زوجته الثانية.

وقالت ​صحيفة الشروق المصرية​ إن الضحية "الشيخ أشرف"، طُعن بآلة حادة مزّقت أمعاءه، وبقي الجاني مجهولاً لغاية اكتشافه من قبل فريق التحقيقات، وتبين حينها أن الجاني هي زوجته "بسيمة"، 36 عاماً.

ونقلت الصحيفة عن الزوجة الأولى قولها إن القاتلة "ضرتها"، رغبت ب​الزواج​ من "الشيخ أشرف" لكثرة الأموال التي يملكها، حيث كان يعمل بالقرب من منزلها، وتشاهد إنفاقه على ​الفقراء​، ومن ضمنهم ذووها.

وتابعت بأن الزوجة الثانية طلبته للمجيء بسبب مرض نجلها، وعند قدومه، بادرته بطعنه بأداة حادة، فيما ساعدها بتقييده أحد العاملين لديه.