بدأت الممثلة الشابة ​كارمن بصيبص​ تثبت نفسها أكثر وأكثر في الآونة الأخيرة محلياً. فبعد "درب الياسمين"،"يا ريت"، "تلتت" تستعد كارمن لتطل على المشاهدين خلال شهر رمضان المقبل في مسلسل "لآخر نفس". وقد لا يعرف كثر أن تألق كارمن في لبنان يوازيه تألقها ونجاحها في مصر بعدما خاضت أكثر من تجربة ناجحة. وستطل أيضاً خلال رمضان بمسلسل "الزيبق". عن كل هذه الأعمال تتحدث كارمن لموقع "الفن" وتكشف الكثير من التفاصيل عن نشاطاتها الدرامية والسينمائية ...

بعد "درب الياسمين" و "ياريت".. تطلين هذا العام خلال شهر رمضان في مسلسل "لآخر نفس". لماذا اخترت عمل ​كارين رزق الله​ ؟
ولم لا .. كارين شخص احترمه جداً وأحب أعمالها. وعندما تواصلت معي وقرأت العمل أحببت المسلسل كثيراً، فهي تتمتع بطريقة كتابة رائعة وخاصة بها. أجسد دور "ماريا" وهو دور جميل جداً وجذبني منذ البداية.

نصوص كارين هي مرآة للشارع والمجتمع .. فمن هي "ماريا" وما الذي تمثله ؟
ماريا تمثل فتاة لبنانية طبيعية تعيش بطريقة متواضعة جداً. هي فتاة تمضي نهارها بين العمل والاعتناء بوالدتها. هي تعيش بمفردها مع والدتها بعدما تزوجت شقيقتها "هزار" وشقيقتها "جوليا" ذهبت لتعيش بمفردها، وبالتالي هي من تهتم بوالدها كون والدها متوفياً. بالاضافة إلى هذا، هناك قصة حب تعيشها هذه الفتاة وهي قصة لذيذة وتطرح للمرة الأولى في المسلسلات.

كيف كان التعاون مع المخرج ​أسد فولادكار​ ؟
جميل جداً .. بالاضافة إلى كارين ونص العمل، المخرج أسد فولادكار كان سبباً في موافقتي على المشاركة في المسلسل. هو كان استاذي في الجماعة ومنذ ذلك الوقت لدي فضول للعمل معه وجاءت الفرصة في هذا العمل.

اخبرينا عن التحضيرات التي قمت بها لشخصية "ماريا".
عندما تلقيت نص العمل كنت قد انتهيت لتوي من أصعب فيلم مثلت فيه بكل حياتي وهو سيطرح في الصالات العام المقبل. كنت قد انتهيت من تأدية دور صعب جداً وكنت بحاجة ماسة إلى التواجد في عمل مريح وقريب من شخصيتي وألا يتعبني ويرهقني. وكنت سعيدة بشخصية ماريا لأنها طبيعية وفيها أيضاً بعض المواقف الكوميدية. وكان تركيزي على الشق الكوميدي في الشخصية لأنها المرة الأولى التي العب فيها هذا الدور وطبعاً ساعدني المخرج أسد فولادكار كثيراً.

​​​​​​​هذا العام هناك مجموعة من الأعمال الدرامية اللبنانية. كيف تتوقعين ان تكون المنافسة ؟
أنا احب وأشجع ان يكون هناك أكثر من عمل لبناني. من الجيد أن تشاهد التقدم الذي تحرزه الدراما اللبنانية محلياً وحتى عربياً. دائماً هناك أعمال تظلم بسبب المنافسة بين الشاشات والمنافسة بين الأعمال وغيرها من الامور ولكن بصراحة انا لا ادخل بهذه التفاصيل.

لا يهمك نسبة المشاهدة التي سيحققها المسلسل ؟
أنا شخصياً لا يمهني. كل شخص هناك مواضيع تهمه ويحبّ أن يتابعها وهذا أمر طبيعي.

هناك أيضاً عمل مصري لشهر رمضان.
صحيح لدي مسلسل "الزيبق" مع الممثل ​كريم عبد العزيز​، اخراج وانتاج وائل عبدالله. لقد صورت المسلسل منذ فترة بين مصر وأثينا.

ماذا عن تفاصيل شخصيتك في هذا الدور.
دوري في المسلسل هو عاملة في أحد المكاتب التي تهتم بالمهاجرين العرب في أثينا. وسيكون هناك قصة حب بيني وبين كريم عبد العزيز.

 

​​​​​​​من فتح لك باب التمثيل في مصر ؟
أول مسلسل لي صورته كان في مصر بعنوان "الجامعة" منذ 7 سنوات وعرض على عدد كبير من المحطات المصرية ولاقى انتشاراً كبيراً خصوصاً لدى الفئة العمرية الشابة. ومن بعده صورت مسلسل "نكب لو قلنا ما منحبش" مع الفنانة يسرا والآن أصور "الزيبق".

بعيدا عن رمصان، أخبرينا عن الفيلم الذي انتهيت من تصويره.
بصراحة أشعر برغبة كبيرة في التحدث عن هذا العمل ولكن كل ما يمكنني قوله هو أنه من اخراج ​طوني فرج الله​ وانتاجه. وهي أجمل تجربة في حياتي وأصعب دور قدمته وأنا أنتظر بفارغ الصبر أن يطرح في الصالات ويشاهده الجمهور لأن قصته رائعة. وبسبب هذا العمل بدأت افهم عندما يقولون إن التمثيل هو نوع من العلاج.

 

​​​​​​​هل تكررين تجربتك في الاعمال الدرامية الملتزمة كما في مسلسل "درب الياسمين" ؟
لم لا .. دوري في "درب الياسمين" من بين أجمل الأدوار التي لعبتها. فهذه الأدوار فيه تحد كبير كوني شخصاً من بيئة مختلفة عن البيئة التي تنتمي اليها الشخصية.

هل ستتابعين أعمال درامية غير "لآخر نفس" ؟
أشعر برغبة في متابعة أكثر من مسلسل ولدي بعض الاعمال التي ساحرص على متابعتها.