دائما ما يعتبرشريف رمزينفسه ضيفاً على الدراما التليفزيونية كونه ابن السينما وقدم فيها العديد من الأفلام وهذا هو السبب في مشاركاته الضئيلة في التليفزيون وابتعاده منذ أربع سنوات بعد مسلسل "العراف" مع الزعيمعادل امامالا أن شريف يعود هذا العام بمسلسل "سبع صنايع" بمشاركة الفنانةمي سليمويسجل هذا العمل العرض الأول لمسلسل مصري على الانترنت ويروي شريف في حواره مع "الفن" تفاصيل مشاركته في المسلسل وعرضه على الانترنت ومميزات "سبع صنايع" عن غيره من المسلسلات الكوميدية وموقفه من عودة زوجته للتمثيل مرة أخرى وأشياء كثيرة في الحوار الآتي:

كيف ترى تجربة عرض مسلسلك "سبع صنايع" على الانترنت لأول مرة في الدراما العربية؟

التجربة تدعو للتفاؤل لأن المستقبل كله أصبح للانترنت وإن كان بها تحدٍ كبير لكنها جيدة وأعتقد أنها ستلاقي نجاحاً لأن التغيير مطلوب كما أن الشركة المنتجة أكدت أن حجم المبيعات التي يحققها عرض الأعمال الدرامية عبر الإنترنت كبير للغاية فضلاً عن أن قطاعات واسعة من الشباب تكتفي بمشاهدة الأعمال عبر الإنترنت فقط بسبب ضيقهم من طول فترة الإعلانات خلال عرض حلقات العمل الأمر الذي انتقده بالفعل قطاع عريض من الجمهور خلال الموسم الرمضاني الماضي.

هل ترى اختلافاً بين كوميديا "سبع صنايع" وباقي الأعمال الأخرى؟

بالفعل المسلسل مختلف عن غيره سواء في أسلوب الطرح أو في الجرعة الكوميدية التي ستعرض على الشاشة وان الحلقات منفصلة متصلة وكل حلقة سيشارك فيها أسماء بارزة من نجوم الصف الأول الذين وصل عددهم إلى 40 نجماً على مدار الـ 30 قصة ولا أخشى المنافسة النارية مع المسلسلات الأخرى المقرر عرضها خلال الموسم الرمضاني لأن الأعمال الكوميدية مختلفة عن نظيراتها من الأعمال الدرامية الجادة كما أن المشاهد مؤهل لأن يتلقى جرعات كوميدية كبيرة من أكثر من عمل مختلف على عكس الأعمال الدرامية الجادة.

ما الذي شجعك لخوض تجربة الدراما التليفزيونية في "سبع صنايع"؟

كونه عملاً كوميدياً وأنا أضعف أمام الكوميديا تحديداً اذ دائما ما تعرض علي مسلسلات جادة أو تقديم أدوار جادة في مسلسلات اجتماعية ولا مشكلة لدي في تقديمها لكن ما عرض علي منها خلال الفترة الماضية منذ مشاركتي في مسلسل "العراف" مع الزعيم عادل امام لم يعجبني كما أنني أعمل بشكل أساسي في السينما إنما في التليفزيون فاعتبر نفسي ضيفاً وأسعى أن أكون ضيفاً في أعمال جيدة ووجدت كوميديا مميزة بـ"السبع صنايع" حمستني لتقديمها.

تعمل مع الفنانة مي سليم للمرة الأولى فكيف وجدت التعامل معها؟

مي فنانة موهوبة وحققت نجاحات جيدة خلال الفترة الماضية وسعدت بلقائها عبر هذا المسلسل ولم أستغرق وقتاً طويلاً في التعرف إليها والتفاهم معها في التصوير وبمجرد دخولنا في المشاهد الأولى تأقلمت على العمل معهما كذلك الحال بالنسبة لانجي وجدان أغلب فناني المسلسل أتعاون معهم للمرة الاولى.

هل الاستعانة بنجوم كثيرة كضيوف شرف عامل من عوامل جذب الجمهور؟

لا أعتبرهم ضيوف شرف وانما أحداث المسلسل قائمة عليهم حيث يقدمون أدوار الصنايعية وهو موضوع كل حلقة مثل السباك والنجار حيث أمتلك أنا ومي سليم عقاراً كبيراً ونستقبل فيه يومياً صنايعي وفي بعض الحلقات يظهر أكثر من ضيف منها حلقة بوسي ومحمود الليثي ونيكول سابا ونبيل عيسى و فيفي عبده.

هل تفضل عرض أعمالك التليفزيونية في رمضان أم لا تشغل بالك مسألة التوقيت؟

من البداية تمنيت ألا يتم طرح "سبع صنايع" في رمضان وأن يعرض جماهيرياً خارج هذا الموسم حتى يحظى بمشاهدة كبيرة بخاصة أن التجارب السابقة للمسلسلات التي عرضت خارج شهر رمضان حظيت بمشاهدات كبيرة جداً منها "هبة رجل الغراب" وأخيرا "الاب الروحي" فالجمهور يرغب في متابعة الأعمال الجديدة في هذا الوقت في حين أن العرض في رمضان يظلم أغلب المسلسلات المتنافسة لكن المنتجين يفضلون العرض في موسم رمضان بسبب المكسب المادي.

لكن هناك العديد من المسلسلات الكوميدية التي تعرض في شهر رمضان المقبل فهل خشيت المنافسة معها؟

المنافسة ستكون صعبة بالطبع وهناك عدد من المسلسلات الكوميدية القوية التي ينتظرها المشاهد في رمضان منها مسلسل "خلصانة بشياكة" لأحمد مكي ومسلسل "في ال لا لا لاند" لدنيا سمير غانم وأيضا مسلسل أحمد فهمي وأكرم حسني "ريح المدام" وكانت رغبتي الاساسية في العرض خارج شهر رمضان حتى لا يتعرض العمل للظلم مع العديد الكبير من الأعمال المعروضة.

ما هي أكثر عناصر الجذب في مسلسل "سبع صنايع"؟

العامل الرئيسي هو انتماؤه لنوعية الأعمال ذات الحلقات المنفصلة المتصلة التي لا تجبر المشاهد لأن يتابع كل الحلقات إنما قد يشاهد حلقة وتفوته أخرى من دون أن يتأثر اندماجه بالعمل كأننا نقدم 30 فيلماً قصيراً الى جانب وجود نحو 50 نجماً فانا لا أقوم ببطولة المسلسل مع 3 نجوم فقط إنما مع أكثر من 50 نجماً.

ما حقيقة تقديمك لبرنامج جديد خلال الفترة المقبلة؟

تلقيت بالفعل عروضً كثيرة في الفترة الاخيرة لأفكار خاصة ببرامج فنية وترفهية الا أني لم أتحمس لأي منها لتشابه الأفكار مع برامج أخرى وأنا في الأساس لدي فكرة لبرنامج فني أسعى لتقديمها خلال الفترة المقبلة وأعمل عليها حالياً تعتمد على تحقيق المتعة والاستفادة في نفس الوقت بعيداً عن برامج المسابقات التي لا أراها تقدم أي معلومة.

ماذا عن عودة زوجتك للتمثيل مرة أخرى؟

أتمنى أن أجتمع مع زوجتيريهام ايمنفي عمل فني بشرط أن تدور الأحداث في إطار رومانسي وهو ما أحرص عليه خلال الفترة المقبلة إلا أنه حالياً سيكون من الصعب تحقيق ذلك بخاصة أن ريهام وضعت مؤخراً مولودتي ليلى وسيكون عليها مراعاتها والتفرغ لتربيتها مع شقيقها رمزي.

مبروك ونشكرك على هذه المقابلة السريعة .