كشفت النجمة العالمية ​إيما واتسون​ عن سبب تغيبها عن ​مواقع التواصل الإجتماعي​ حيث أشارت الى أنها تحاول البقاء بعيدة عنها حفاظاً على صحتها العقلية، وذلك بحسب ما أورد موقع " تايمز أوف اينديا".

وأكدت الممثلة البالغة من العمر 27 عاماً أن صناعة السينما تترك أثرا على عقل الفنانين، ولذلك فهي تختار الحفاظ على وجود مسافة بعيدة عن إدمان ​الإنترنت​.

واستكملت: من أجل الصحة العقلية لم أدخل لقراءة كل التعليقات على موقع "إنستغرام".

وأكدت واتسون أنها تجد في بعض الأحيان أن التكنولوجيا لا إنسانية فهي تروج لبعض الأقاويل الزائفة "لذلك بالضرورة خلق مسافة بيني وبينها".