بعد معركة قانونية طويلة بشأن استخدام هذه العقوبة في ​الولايات المتحدة​ نفذت إدارة ​ولاية أركنسو​ الأميركية أول حكم إعدام منذ 12 عاما، وكان ​ليديل لي​ (51 عاما) قد أعدم الساعة 04:56 بتوقيت غرينتش في ​سجن كومينس​ في ​مدينة غرادي​، وهو كان أدين وحكم عليه بالإعدام لضربه ديبرا ريسي ضربا أفضى إلى الموت بواسطة مفتاح لتغيير إطار السيارات عام 1993.

وتقدم محامو لي، الذي أمضى أكثر من 20 عاماً في السجن انتظار التنفيذ الحكم، عدة التماسات إلى محاكم كثيرة قبل تنفيذ حكم الإعدام بالحقنة المميتة، ورفضت المحكمة العليا الأميركية كل الالتماسات المقدمة من محامي لي ومن مجموعة مدانين آخرين محكوم عليهم بالإعدام في أركنسو.

وتواجد أقارب الضحية في سجن كومينس، وأبلغوا وسائل الإعلام أن لي يستحق أن يموت لارتكابه جريمة دمرت حياتهم، وقد تراجع استخدام هذه العقوبة التي انخفضت في 2016 إلى أدنى مستوى لها في ربع قرن.