أدرجت ​اليابان​ كتاب "كفاحي" الذي يروي السيرة الذاتية للزعيم النازي ​أدولف هتلر​، في مدارسها لأغراض تعليمية قبل بضعة أسابيع لكنها اعترفت مؤخراً بذلك.وبحسب تقرير ياباني فإن موافقة الحكومة اليابانية على إدراج كتاب هتلر "كمادة تدرس" في المدارس يوم الجمعة الماضية، واستخدامه بطريقة تشجع التمييز العنصري سيؤدي إلى ردود فعل صارمة.

وبحسب الكثير من المؤرخين فإن نص المرسوم الذي يركز على الولاء للإمبراطور الياباني والصادر في العام 1890، كان واحدا من المصادر الرئيسية التي زرعت مفاهيم الطاعة والصدق الأخلاقي الذي أدى إلى تعزيز النزعة العسكرية في اليابان.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي وافقت الحكومة اليابانية على إدراج المرسوم الإمبراطوري المثير للجدل حول التعليم، والذي صدر في القرن التاسع عشر، كمادة تعليمية، والذي يعتبره النقاد سببا أساسيا في دخول اليابان الحرب العالمية الثانية.