عثر على " حنان م م أ" 36 سنة ربة منزل ومقيمة بكفر يوسف سلامة، مركز الزقازيق، جثة هامدة داخل منزل الزوجية، بعد تلقي اللواء رضا طبلية مدير أمن الشرقية إخطاراً من اللواء ​هشام خطاب​ مدير المباحث الجنائية وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4216 إداري مركز الزقازيق.

وكشفت التحقيقات التي أشرف عليها، اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، أن المجني عليها تقيم مع زوجها ولها منه 5 أبناء، وبينهما خلافات عائلية، وأن زوجته الثانية دائمة الغيرة من الزوجة الأولى،  خصوصاً بعد أن تعرضت الزوجة الثانية للإجهاض مرتين، فبدأت تحرض المتهم الأول وهو نجل شقيقها والذي تربطه علاقة عاطفية ب"أمل" نجلة المجني عليها، وحرضت "أمل" على أمها وجعلتها تقيم معها بالمنزل، وبدأت تثيرها ضد أمها، بأن أمها تقف في طريق سعادتها، وترفض أي عريس يتقدم لخطبتها، وفي المقابل بدأت تحرض نجل شقيقها بأن والدة "أمل" هي العائق في إتمام خطبتهما وترفض زواجها منه، حتى قرروا منذ شهر التخلص من المجني عليها، ودخلوا عليها المنزل، وقاموا بإطفاء الكهرباء، وقاموا بكتم أنفاس المجني عليها، وقام المتهم الأول بخنقها، حيث قامت المجني عليها بعض إصبع نجلتها أثناء خنقها، ثم توفيت، وتبين أن الزوج ليس له علاقة بالحادث، وتمكن ضباط مباحث المركز من ضبطهم جميعا.

وقررت نيابة مركز الزقازيق بالشرقية، برئاسة محمد علام، مدير النيابة وبإشراف المستشار الدكتور ​ياسر إبراهيم هندي​ المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، اليوم حبس المتهمين بقتل ربة منزل ب​قرية يوسف سلامة​ أربعة أيام علي ذمة التحقيقات بتهمة ​القتل العمد​.