لم يكن من المحبذ على الاطلاق ان يتم اختيار الاعلامية ​ديما صادق​ بعد ظهر السبت الفائت للتعليق على نقل وقائع فيض النور المقدس من قبر السيد المسيح داخل كنيسة القيامة في فلسطين. فقد بدت مفتقرة للكثير من المعلومات عن هذا الحدث المقدس ومتلكئة في التعليق الاقرب إلى السطحية. وكان الاجدى بإدارة الاخبار في ​المؤسسة اللبنانية للإرسال​ اختيار ​مذيعة​ أخرى أكثر إلماماً بهذا الحدث المقدس.