قامت ​مراهقة رومانية​ تدعى ​ألكسندرا خافرين​ ببيع ​عذريتها​ في ​مزاد علني​ على الإنترنت لمشتر ثري من ​هونغ كونغ​ لقاء ​مليوني جنيه استرليني​ أي "حوالي 2.3 مليون يورو، إلا أن الموقع المذكور اشترط أن يقتطع 20 في المئة من المبلغ الذي ستحصل عليه عبر المزاد.

وعلقت خافرين على الأمر قائلة: إنّها تفضل بيع عذريتها على أن تخسرها مع صديقٍ سيتركها فيما بعد، مضيفة أنه بالفعل تم حجز غرفة في الفندق وأنّها تحدثت إلى المشتري وهو ​رجل أعمال​، كما سترافق الشركة المسؤولة عن الموقع الإلكتروني المراهقة إلى الفندق.

لكن قصة ألكسندرا أثارت موجة جدل بسبب عائلتها التي هدّدتها بالتبر​ّؤ منها بعدما كذبت وادّعت في حديث تلفزيوني أنها تفعل ذلك من أجل مساعدة أسرتها على شراء منزل جديد.