عاد فيلم "​Beauty and the Beast​"، أفضل وأروع الأفلام المتحركة ​الكلاسيكية​ التي أنتجتها "Disney"، بشكل واقعي حي مع القليل من مساعدة تقنيات CGI، ليجعلنا نعيش ​قصة الحب​ ​الساحرة​ و​الجميلة​ مرة أخرى بين ​الحسناء​ و​الوحش​.

وبدأ عرض هذا العمل المنتظر لسنة 2017 في العديد من صالات العرض السينمائية في المملكة المتحدة في 23 شباط/فبراير، وبدأ عرضه في 17 آذار/مارس في الولايات المتحدة وبقية دول العالم.

اليكم بعض المعلومات التي قد فاتتكم حول النسخة الجديدة من الفيلم:

- ​إيما واتسون​ التي تؤدي دور "بيل" في الفيلم، رفضت دور "ميا" في فيلم "La La Land" من أجل التركيز على دورها في فيلم "الحسناء والوحش". بينما رفض النجم ​رايان غوسلينغ​ لعب دور الوحش في الفيلم من أجل التركيز على دور "سباستيان" الذي قام بأدائه في فيلم "La La Land".

- على عكس نسخة عام 1991 من الفيلم، والتي أظهرت لنا الأمير الوسيم مرة واحدة في نهاية الفيلم أي بعد كسر التعويذة، نشاهد في الفيلم الأمير المغرور قبل تأثير السحر الذي أنزلته به الساحرة كعِقاب له، وحوله إلى وحش حزين غاضب في قلعته.

- الشيء الذي سيجده البعض مُزعِجًا، هو شخصية "لوفو" الذي يعتبر الشخصية المثلية جنسيًا الأولى في تاريخ ديزني، الأمر الذي أثار سخطاً ولغطاً كبيرين.

- الفيلم بنسخته الحية عمل جاهدًا لإعادة بعض اللحظات المميزة الكلاسيكية والجميلة من نسختها الأصلية، وخصوصًا مشهد القاعة المذهلة بين الحسناء والوحش، وقد أخذ طاقم عمل هذه النسخة ما يقارب 12 ألف ساعة من أجل صناعة الثوب الأصفر التي ارتدته "بيل".