أكدت النجمة ​إيما واتسون​ حرصها على وجود خط فاصل بين حياتها العامة كفنانة مشهورة وبين حياتها الخاصة، وذلك أمر ضروري لتحقيق الإستقرار.

وقالت واتسون خلال حوار لها مع مجلة "فانيتي فير"، إنها أحياناً ترفض إلتقاط الصور مع معجبيها عدا ​الأطفال​ منهم، بسبب ​مواقع التواصل الإجتماعي​ التي تنتشر عليها اللقطات والصور في ثوان معدودة، وإذا شخص ما أراد أن يأخذ صورة لي وشاركها عبر حسابه على مواقع التواصل الإجتماعى في غضون ثوان، لقد وضع بالضبط أين أنا وعلى مسافة كم متراً، وعلى مواقع التواصل يمكن أن نرى ما أنا أرتدي ومن معي، وبطبيعة شخصيتي فأنا لا يمكن أن أضع هذه البيانات للتتبع والمعرفة من الجميع، هناك قدر من الخصوصية يجب الحفاظ عليها.

ولفتت واتسون إلى أن مواقع التواصل الإجتماعي، غيرّت كثيراً من القيم والتعاملات بين الأفراد.