قام ناشطون اجتماعيون بأخذ حفيدتي نجم الروك الراحل ​ألفيس بريسلي​ من منزل والدهم بعد أن وجدت والدتهم ليزا ماري ملفاً يحوي صوراً جنسية مثيرة للقلق وأفلاماً لأطفال في كومبيوتر والدهم.

الفتاتان التوأم فينلي وهاربر لوكوود تتواجدان الآن في قسم حماية الأم والطفل الhجتماعي بكاليفورنيا وحددت موعد جلسة محاكمة في آذار لتحدد مستقبلهما وفق ما أكدت ليزا في أوراق الدعوى.

وأعلنت ​ليزا بريسلي​ الإبنة الوحيدة للنجو ألفيس بريسلي إنها تقدمت بهذه الأوراق كجزء من دعوى الطلاق الجارية من ​مايكل لوكوود​.

وتحقق شرطة بيفرلي هيلز بأكثر من 80 صورة ومقطع فيديو لتحليلها.(ترجمة الفن)