في تطور جديد في القضية كشف مكتب الأسرة داخل محكمة أسرة أكتوبر في مصر عن أوراق دعوى الخلع التي أقامتها زوجة الممثل المصريحسين فهمي"رنا القصيبي" ضد زوجها.

وطالبت رنا بحسب الأوراق بتطليقها طلقة بائنة للخلع من فهمي مقابل تنازلها عن كافة حقوقها المالية والشرعية ورد مقدم الصداق بعد زواحها منه منذ 3 سنوات وبعد ان دخل بها وعاشرها معاشرة الأزواج ولم ترزق منه بصغار ما زالت على عصمته حتى الآن.

وأشارت رنا في دعواها الى أنها تضررت من معاملة فهمي لها، وأنها تخيلت أنه طيب الطباع لما كان ظاهر عليه قبل زواجهما، خاصة أنه من أصول معروفة وسفير نوايا حسنة من قبل الزواج، وأنها واجهت أسرتها بكل الطرق لاقناعهما الزواج منه.

وعن أسباب طلبها للخلع جاء في دعواها: أن الممثل حسين فهمي تغيرت طريقته في التعامل معها وظهرت طباعه الجادة وتعامله غير اللائق معها وأنها حاولت الاستمرار معه لكن فهمي دائم الاعتداء بالقول عليها وتخويفها بكل شيء مما جعلها تصاب بضرر نفسي بالغ الحد وأثر على صحتها، إلى جانب أن فهمي امتنع عن الإنفاق عليها.

بدوره قدم يسري سامي السيد محامي فهمي طلباً للمحكمة بمنع سفر القصيبي إلى خارج البلاد، وإدراجها على قوائم الممنوعين من السفر.

وأشار السيد الى ان فهمي تزوج من القصيبي بموجب عقد شرعي، ودخل بها وعاشرها معاشرة الأزواج الصحيحة، وما زالت على عصمته حتى الآن، إلا أنها خرجت من المنزل، واعتادت السفر خارج البلاد بدون إذنه أو الحصول على موافقته عند السفر.

وتابع: "كان يجب عليها أن تسكن مع زوجها فهمي، وأن تحافظ على ماله وتقوم بخدمته والعناية به وبشؤونه، إلا أنها خرجت على طاعته بالمخالفة للمادة 11 من القانون رقم 25 لسنة 120 وتعديلاته، حيث تسافر بدون إذنه".