إنتهت الممثلة السورية ​نوار يوسف​ من تصوير مشاهدها أمام كاميرا ​جود سعيد​، في ​فيلم درب السما​، (إنتاج المؤسسة العامة للسينما بمشاركة آدمز برودكشن).

ولعبت في الشريط شخصية "راما"، إبنة بطل العمل ​زياد أيمن زيدان​، الذي تدور حول عائلته معظم أحداث العمل.

"راما" إحدى ضحايا الأزمة، كبدتها ​الحرب​ الكثير وعرضتها لضغوطات نفسية، عندما إنشغلت بتلوين حياتها الكئيبة في خيال زوجها الذي فقد بصره خلال الأزمة السورية، أمجد محمد الأحمد، فتسعى دائماً للحصول على موعد من المشفى لإجراء عمل جراحي يعيد لزوجها البصر، ولكن جهودها غالباً ما كانت تفشل بسبب ظروف الحصار الدمار.

تنجح "راما" أخيراً بالخروج مع زوجها من القرية المحاصرة عبر إتفاق هدنة، ثم تقرر السفر خارج البلاد بطريقة غير شرعية ولا تسلم حياتها هناك من العناء والتعب، ومن مشاعر ​الخوف​ على عائلتها التي بقيت محاصرة في القرية.

من جهة أخرى تشارك نوار في عرض مسرحي جديد بعنوان "ستاتيكو"، يتولى إخراجه ​جمال شقير​، في أولى تجاربه، ومن المقرر عرضه قريباً على مسرح القباني.