قال الممثل السوري ​عاصم حواط​ إن الزمن لو عاد به لكان درس ​التمثيل​ في المعهد العالي للفنون المسرحية، لكنه وبعد عمله في المسرح وعضوية نقابة الفنانين، وجد أن الوقت فاته حينها وقرر الإستمرار بالتمثيل، وفق ما نصحه خاله الكاتب السوري ​محمد الماغوط​.

وعن علاقته بالممثل السوري ​ياسر العظمة​ خلال 6 سنوات من العمل معه في ​مسلسل مرايا​، أشار حواط الى أنه تعلم من العظمة العفوية والجدية، بنفس الوقت كاشفاً أن العظمة تعمد تقليل "شخصياته" رغم إعجابه به في البداية، وأضاف أن زمن "مرايا" لا يمكن أن يعود لأنه يعتمد فقط على شخصية الأستاذ ياسر العظمة، وليس مشروعاً جماعياً.

ولم يخف حواط في برنامج المختار مع ال​إعلام​ي باسل محرز عبر المدينة اف ام، أنه يشارك في أعمال لا تكون على مستوى جيد، معزياً السبب لضرورة التواجد والأمور المادية، مضيفاً أن كثير من الفنانين الذين كانوا يحملون شعار "الفن رسالة" يشاركون في أعمال تتناقض مع هذا المصطلح إذا اقتضت حاجتهم وهذا ما يحدث.

كما بيّن حواط أن المحطات تسوّق ما يناسبها فقط من الأعمال السورية، وهذا سبب عدم إنتشار الأعمال المهمة عربياً وإقتصار جمهورها على المحلي، معتبراً أن هذا الأمر سيبقى قائماً طالما لا يمتلك السوريون قرارهم التسويقي وإنتاجهم ومحطاتهم الخاصة.

وعن عمله في الدوبلاج وتحديداً شخصية الممثل التركي "الأسمر"، كشف حواط أن إدارة ​قناة mbc​ كانت تنوي إنتاج إعلان من بطولة الممثل ​ساروهان هانيل​ بصوته، وعندما طلب مبلغاً معيناً لقاءه بعد معرفة المبلغ الذي سيحصل عليه ساروهان، تم رفض الرقم وبناء عليه تم إلغاء الإعلان، معتبراً أن ذلك كان كافياً ليتأكد أن نجاح شخصية "الأسمر" مرتبطة بصوته.