اعترف النجم ​ماثيو ماكونهي​ أن زيادة الوزن التي اكتسبها من أجل دوره الأخير كانت ممتعة.

وتحدث ماكونهي في برنامج The Graham Norton عن تحضيراته لعمله الأخير بأن عائلته تفتقده وهو سمين لأنه كان يتناول فطوراً مؤلفاً من تشيز برغر وبيرة. وفي المقابلة المتلفزة مازح الفائز بجائزة أوسكار بأن الـ47 باونداً التي اكتسبها أكثر متعة من فقدانه للوزن من أجل أدوار أخرى.

وقال: "كان مسموحاً بالبيتزا في أي ليلة وإذا كان الأولاد يودون أن يلعبوا البولينغ في منتصف الليل حتى لو كان لديهم مدرسة في اليوم التالي فكنت أوافق".

وقد أسمتني العائلة CaptainFun وأرجح أن عائلتي كلها كسبت الوزن أيضاً بسببي وكانوا سعداء.