المنافسة هي الحافز الوحيد الذي يشجع الانسان على تقديم الافضل وبذل مجهود للتقدم ، ونلاحظ في الفترة الاخيرة أصبح هم الشاشات الوحيد هو "ال​رايتينغ​" من دون الإكتراث الى نوعية البرامج التي تعرض على شاشاتها. ولكن أكثر ما لفتنا هو ما يحصل مؤخراً بين مقدمي البرامج على هذه المحطات ، فالمنافسة إنتقلت من الشاشات إلى مقدمي برامجها وأصبح الوضع غير مقبول اذ ان جميعم يحاولون تحطيم زملائهم بطريقة خارجة عن حدود اللياقة ومزعجة ، فبتنا نشهد في كل حلقة على إستهزاء من طرف ضد الآخر ، وهذا الأمر مرفوض.
فعلاً ما يحدث اليوم معيب بحق الإعلام اللبناني وصورته ، ونتساءل هنا عن الأسباب الكامنة وراء هذا السلوك من قبل الجميع.