عوامل كثيرة تؤثر في صحة ​العضو الذكري​، وفقاً لدراسة نشرت في مجلة ​الطب الجنسي​ التابعة للجمعية الدولية للطب الجنسي فهناك 5 عوامل يمكن اعتبارها أساسية فيما يتعلق بصحة القضيب وهي:

الوزن: فالمحافظة على مؤشر ملائم لكتلة الجسم يؤدي إلى صحة جنسية أفضل، لأن السمنة تتسبب في خفض مستوى هرمون التستوستيرون الذي يلعب دوراً كبيراً في عملية الانتصاب.

النوم: فعدم الحصول على قدر كافٍ من النوم أو المعاناة من اضطرابات النوم مثل الأرق أو “الشخير” أو غيرها، يؤثر على عمليات الصيانة البدنية الآلية التي تحدث أثناء النوم للجسم وللعضو الذكري والتي تؤدي إلى الانتصاب الصباحي. إذا لاحظت فقدانك لهذا الانتصاب لأيام متتالية، راجع معدل نومك جيداً قبل اللجوء إلى طبيب.

ممارسة الرياضة: لأنها تساعد على زيادة معدل التستوستيرون في الجسم، وكذلك تحسين الصحة العامة والدورة الدموية وبالتالي الانتصاب، وكذلك تقليل السمنة وتحسين الشكل الخارجي للرجل مما ينعكس إيجاباً على جاذبيته وثقته بذاته.

إتباع نظام غذائي صحي: منخفض الكوليسترول يساعد أيضاً على زيادة كمية التستوستيرون في الجسم. إذا كنت مصاباً بالسكري، إحرص على تقليل كمية السكريات التي تتناولها والمحافظة على معدل السكر لديك في مستوى مناسب، لأن ارتفاعه يؤثر سلبياً على الأعصاب الموجودة في العضو الذكري وبالتالي الانتصاب.

الكحوليات: يؤثر الإفراط في تناول الكحوليات سلبياً على معدل الحساسية للمنبهات الجنسية، وبالتالي على الانتصاب.