لم تعرف الصبية ذات الجمال الوحشي كيف تنطلق في مجال الإعلام ، فشجعتها أمها علىممارسة الجنسحيث قالت لها إنه من خلال ممارستها هذه يتحقق طلبها .

ولتبرهن الأم للإبنة أن ما تقوله صحيح ، ذهبت ومارست الجنس مع مدير إحدى المحطات العربية العريقة وكانت النتيجة أن أطلت إبنتها على الشاشة .

وبعدها أرادت الإبنة أن تحصل على النتيجة من عرق جبينها ، فأوقعت بشباكها مدير إحدى المحطات الإذاعية وقضت معه ليلة صاخبة ، وكانت النتيجة أننا ندفع الثمن بحيث أصحبت تطل على مسامعنا وهي التي في حنجرتها جرذ .