تحدثت الممثلة السورية ​مديحة كنيفاتي​ عن قرارها اعتزال أداء أدوار الإغراء، قائلة: "لستُ نادمة على مشاركتي في مسلسل (صرخة روح)، كوني قدمت فيه حالة درامية واقعية، لكنها قُدّمت بصورة جريئة لاقت رفضاً من الناس، ما دفعني ذلك لاتخاذ هذا القرار، بحيث لا أمانع تصوير هذه الأدوار التي يتم تصنيفها تحت بند الجريئة، ما زالت لا تحتوي على مشاهد أسِرّة، ويتم تصويرها بطريقة لا تخدش عين المشاهد".

وأضافت في لقاء عبر برنامج "Direct" على قناة "زنوبيا" السورية: "جاء قراري لإرضاء نفسي أولاً، ولكي لا أنمط بأدوار الفتاة الجميلة ثانياً، علني أستطيع تنفيذ ما أبتغيه رغم تغيرات الوسط الفني".

وبعد سؤالها "إن كانت مستعدة لهدم قرارها في حال عرض عليها لعب دور جريء كبطولة في فيلم سينمائي"، قالت: "لن أهدم قراري وفق شرطي السابق حول شكل الإغراء المقدم عبر الشاشة".

من ناحية ثانية، أوضحت كنيفاتي أن سبب فصلها من المعهد العالي للفنون السابقة يعود لخلافها مع أحد أساتذة المعهد، من دون كشفها عن اسم هذا الفنان، موجة له كلمة شكر على ما فعله.

وبالنسبة لشائعة زواجها السري من ثري عربي، علقت: "الموضوع لا يتعدى الشائعة، مؤكدة أنها سوف تعلن زواجها في حال حدث ذلك، موضحة أنها لا تقبل أن تكون الزوجة الثانية، كونها ترفض الزواج من رجل متزوج، مع تفضيلها الارتباط من رجل سوري الجنسية، ومن خارج الوسط الفني، ولكن يبقى الموضوع مرهون بمسألة القسمة والنصيب.