عمر الرحباني​ موسيقي لبناني شاب، يتمتع بموهبة فنية مميزة. هو عاشق للموسيقى وللعزف على البيانو. يتحدر عمر من عائلة الرحباني، فهو ابن ​غدي الرحباني​ أحد أولاد الراحل الكبير منصور الرحباني. بين الموهبة والارث الفني العريق، استطاع عمر أن يجد لنفسه خطاً خاصاً من الموسيقى والفن، فكان بجدارة أحد عناصر الجيل الثالث من العائلة الرحبانية .

عمر أطلق أخيرا ألبومه الموسيقي الأول وهو بعنوان "Passport" يتضمن مجموعة من القطع الموسيقية يصل عددها إلى 12 أغنية وقطعة موسيقية جميعها من تأليف عمر بالإشتراك مع أسماء عالمية من الموسيقيين والتقنيين.

وهذا العمل أيضاً يعدّ باكورة أعمال شركة "RYP" أو "رحباني يحيى للإنتاج" وهي ثمرة التعاون بين عمر الرحباني ورجل الأعمال الشاب ​مهدي يحيى​.


تفاصيل حفل التوقيع
إلتقى عمر أهل الصحافة والفن والاعلام بحفل أقيم في صالات سينما سيتي في أسواق بيروت بحضور وزير الثقافة ​روني عريجي​ ووزير السياحة ​ميشال فرعون​.
وقبل توقيع نسخ الألبوم، عرض في صالات السينما وثائقي قصير بعنوان "Trip" مدته 20 دقيقة شاهدنا خلاله تفاصيل انجاز هذا العمل الذي استغرق تحضيره 3 سنوات من العمل. تسجيل الألبوم تم بين بيروت وكييف وشيكاغو. المؤثرات الصوتية نفذت في بيروت والمكساج في ستديوهات "Real World Studio" في انكلترا، أما عملية ماسترينغ الألبوم فقد تمت في لوس انجلوس. كما عرض خلال الشريط المصور كيف تم تنفيذ تصميم الألبوم والغلاف.

 

عمر الرحباني: "Passport" محاولة أفلاطونية

"Passport" يمكن أن يكون محاولة أفلاطونية لتوحيد البشر تحت كيان واحد من خلال الموسيقى. مشروعنا الأول في "RYP" مشروع موسيقي، أنا وكل فريق العمل يهمنا تحقيق وتنفيذ المنظومة التي خلقت "Passport" بانضباطها وأخلاقياتها وسلوكياتها .
أتمنى أن تكونوا جزءاً من هذه المنظومة وتستمعوا إلى الألبوم من الالف إلى الياء ومن دون انقطاع وبانفراد لأن موسيقى هذا العمل موجهة للفرد أكثر منها موجهة إلى المجموعة. أريد أن أشكر كل من دعم هذا العمل.


كما إلتقى موقع "الفن" عدداً من الشخصيات الفنية والثقافية التي حضرت الحفل وهذه أبرز التصريحات :

الوزير روني عريجي:عمر ينتمي إلى سلالة فنية وثقافية مهمة جداً ولها باع كبير في لبنان. وطالما العائلة الرحبانية تخرج هكذا مواهب  فنحن نتأمل خيراً بالفن في لبنان. 

النائب ​غسان مخيبر​:أنا معجب بموسيقى عمر وتابعته في توزيعات كلاسيكية وتابعت العمل الذي يقدمه اليوم. الجميل في الأمر أنه يأخذ بثقافات دول مختلفة من حول العالم. أنا فخور جداً بهذه "المسكبة" الرحبانية التي لا تزال تخرج موسيقيين. أتأمل ان يساهم هذا الجهد برفع مستوى وشأن الموسيقى في لبنان.

الياس الرحباني​:أنا أحب عمر وأهنئه على الألبوم الجديد. عمر من المثقفين فنياً وأنا أشجعه على الاستمرار في ذلك وعدم التوقف. أتمنى كل التوفيق له في هذا العمل الجديد وانشاء الله كل أفراد هذه العائلة ينجحون.

غدي الرحباني:أريد ان أبارك لعمر على هذا العمل. أنا شهادتي مجروحة في العمل. عمر عليه أن يكون منفتحاً على النقد الذي قد يكون ايجابياً وقد يكون سلبياً. انا كنت مواكباً للعمل وكنت أعطي ملاحظاتي وهو حر بأن يأخذها بعين الاعتبار أو لا. هذا العمل سيتم اطلاقه في لندن لكن الأهم كان إطلاقه في لبنان بين أهله وأصدقائه وصحافة بلده. 

مروان الرحباني​:أريد أن أقول لعمر ألف مبروك وإلى الأمام. أنا استمعت إلى العمل وهو تجربة جميلة وجديدة، أتمنى أن يكون هذا الـ "Passport" باب عبور إلى أماكن أخرى وأن ينال تأشيرات دخول إلى كل مكان.

أسامة الرحباني​:عمر موهوب جداً ولديه ثقافة موسيقية كبيرة جداً. لديه مهنية وضمير ودقة في العمل. عمر عاش معنا في المنزل وعاش معي أنا ووالدي وغدي فتشبّع الموسيقى جيداً وتعلم كثيراً. وعندما قرر أن يقوم بعمل أتى بشخصيته الخاصة. هذا العمل يضم موسيقى لا تشبه التي تسمعها في المطاعم، هي مزيج من الموسيقى الشرقية والموسيقى الكلاسيكية والجاز. 

غسان صليبا​:مبروك لعمر، هو من الموسيقيين المميزين وأتمنى أن يحقق كل أحلامه. هو يقوم بالأمور التي يؤمن بها ويحبها ويضع بصمته الخاصة فيها وأنا أحترم هذا الشيء كثيراً. أتمنى له كل النجاح والتوفيق !

مارسيل خليفة​:عمر مثل ابني .. أحبه كثيراً وأحب اندفاعه للموسيقى وأنا هنا اليوم لدعم عمر وتشجيعه .

شربل روحانا​:أريد أن أتمنى التوفيق لعمر، فأنا والجمهور الكبير الذي حضر دليل على أن الجميع أتى لدعم عمر وكل من يعمل في المجال الموسيقي ومن يعمل للدفاع عن هذا البلد. هذا الحدث هو دعوة للفرح في وجه كل الظلام الذي يحيط بنا. أمثال عمر يشجعوننا على البقاء أكثر في هذا البلد.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً إضغطهنا.