قد يكون يوم الرابع من تموز يوماً مميزاً بالنسبة لرئيس الولايات المتحدة الأميركية ​باراك أوباما​ أكثر من غيره، ليس فقط لأنه عيد الإستقلال الأميركي، بل وَلأنه يصادف أيضاً عيد ميلاد إبنته ماليا.

أوباما إحتفل للمرة الأخيرة خلال توليه الرئاسة، بهاتَين المناسبتَين منذ يوَمين، مختتماً الليلة بتقديم أغنية "هابي بيرثداي" لإبنته ماليا التي بلغت عامها الـ18.

وَإنتشر على موقع يوتيوب مقطع فيديو مصوّر لـأبوما وَهو يغني مع الحضور لإبنته ماليا، التي سارعت بدورها إلى خشبة المسرح لتشكر والدها وَتحتضنه. (ترجمة الفن)