حل مدير التحرير الإعلامي ​جوزيف بو جابر​ ضيفاً على برنامج "عالموعد" عبر ​قناة مريم​ مع الإعلامي ​جورج معلولي​.
في بداية اللقاء تم الحديث عن اختلاف مستوى الصحافيين بين الأمس واليوم، لكن جوزيف رأى أن معظم الناس يدركون من يقول الحقيقة ومن هو مجرد شخص اشتهر وسينطفئ.
وأوضح جوزيف أن الصحافي القديم والأصيل يجب أن يبقى، ووصف جوزيف موقع الفن بالصحافة المحترمة وحيّى رئيس مجلس الإدارة المهندس ​أرز المر​ ورئيسة التحرير ​هلا المر​.
وتابع جوزيف أن موقع "الفن" لا ينشر خبراً غير موثوق به بل يتأكد من المصدر الأساسي للخبر قبل نشره فالمصداقية هي الأهم.


جوزيف الذي يقدم برنامج "نجوم وأسرار" عبر ​إذاعة لبنان​ وصف الإذاعة بأنها "العراقة والتاريخ" كما اعتبر أن شعور الجلوس وراء الميكروفون فيها يجعلك تشعر بكم الفنانين العظماء الذين مروا عبرها.
وروى جوزيف أنه كان لديه حلم العمل في إذاعة لبنان إلى أن تم الأمر بالصدفة حين قدم طلب العمل فيها.
وقال جوزيف إنه عمل في بعض الإذاعات الخاصة، لكن العمل في إذاعة لبنان جميل حيث يبقى الأمر للتاريخ.
وتحدث جوزيف عن لقاءاته مع الفنانين العظماء، فذكر أن آخر اللقاءات مع الممثلات ​سعاد كريم​ و​ليلى حكيم​ و​أماليا أبي صالح​ قبل رحيلهن كانت معه وعبر موقع الفن، وكذلك اللقاء الأخير للممثل الراحل محمود سعيد، واستذكر جوزيف أنه تأثر بلقاءات كثيرة أجراها بينها حين تمنت ليلى حكيم الموت وحين التقى الراحل محمود سعيد الذي تربى على أدائه.



ويرى جوزيف أن وسائل الإعلام لا تقوم بلقاءات مع النجوم الأصيلين حيث يعتبرون أنهم لن يحققوا الكثير من نسبة القراءة لكن جوزيف أكد أن هذه اللقاءات تحقق "الأكثر قراءة" في موقع الفن حيث أن الناس متعطشة لمعرفة أخبار هؤلاء الفنانين.
وإستذكر جوزيف عندما روت له الممثلة ​هند طاهر​، وهي مسلمة، أنها نالت سر المعمودية في طفولتها وحملت تمثال السيدة العذراء ومشت مسافة طويلة .
وأضاف جوزيف أن الفنانين الكبار يردون على هواتفهم بأنفسهم وليس كما يحصل اليوم مع الفنانين الجدد.
وقال جوزيف إن الفنانين الكبار يتصلون به لمعايدته بمختلف المناسبات وهذا يشعره بسعادة كبيرة.


وأورد جوزيف أن كل منتج اليوم باتت لديه مجموعته من الممثلين وبالتالي لا يصح لكبار الفنانين فرصة التمثيل.
وأشار جوزيف إلى أن الفنانة ​سمية بعلبكي​ ستطل يوم الجمعة في برنامجه "نجوم وأسرار" وذكر أنه ينوع في الضيوف بين القدماء والجدد.
وعن لقائه الشهير بالمطربة الكبيرة ​سميرة توفيق​ روى جوزيف أن إبنة شقيقة سميرة الزميلة ​لينا رضوان​ كانت تعمل معه في نفس الإذاعة، وعلم بالصدفة أن سميرة تكون خالتها، وكانت تتصل سميرة لتطمئن عن لينا، ومنذ ذلك الحين توطدت علاقة جوزيف بسميرة ولينا.
وعام 2015 اتصل جوزيف بلينا وقالت له إنها لن تعطيه خبراً عن سميرة لانها لم تعرفه، ولكن سميرة عرفت جوزيف من صورته على الواتساب، وقال جوزيف :"هنا أصرت سميرة على إعطائي خبراً كبيراً ومنوعاً، وبعد نشر هذا الخبر تهافت أهل الصحافة والاعلام على اجراء لقاءات مع سميرة".
وعن علاقته بالخالق قال جوزيف إن كل عمل جيد يقوم به يعتبره عملاً لخدمة الله والمجتمع إن كان بكتاباته الفنية أو الثقافية أو من خلال تغطيته الرسيتالات الدينية.