يطل الممثل ​نقولا دانيال​ بعد أيام قليلة في عمل درامي جديد بعنوان "وين كنتي" وهو مسلسل من كتابة ​كلوديا مرشليان​، اخراج ​سمير حبشي​ وانتاج ​مروى غروب​.

وتحدث دانيال عن هذه التجربة في اتصال خاص مع موقع "الفن" واصفاً المسلسل بأنه تجربة جميلة جداً. وقال:" قرأت النص وأعجبت به كثيراً. الدور منوع ويتيح للممثل أن يطل بأكثر من صورة ووجه. وأعتقد أنه من أوائل الأدوار التي تعطي ممثلاً من عمري دوراً قوياً وبهذه المساحة، وأتمنى أن يصبح لدينا الكثير من هذه الأعمال ".

وتابع:" أنا أعتبر أن كل نص هو تجربة جديدة ويجب أن يحمل جديداً في الدور والشخصية أما الأدوار التي لا تتيح للممثل أن يقدم شيئاً من خلالها فأبتعد عنها".

وعن تفاصيل الدور، قال دانيال:" أنا أجسد دور رجل غني تموت زوجته فيكرس حياته لأولاده... بعد فترة يتعلق هذا الرجل بفتاة صغيرة أصغر من أولاده، تجسد دورها الممثلة ​ريتا حايك​، ثم يتزوجها فينتج عن هذا الزواج مشاكل كثيرة مع ولديه، ​كارلوس عازار​ و​آن ماري سلامة​. وبعد فترة تتغير نظرة الولدين إلى زوجة والدهما. ثم تنشأ علاقة عاطفية بين زوجة الأب وابنه وتبدأ معها الصراعات".

وتحدث دانيال عن التعاون مع ريتا حايك وكارلوس عازار وآن ماري سلامة وقال:" تجربتي معهم مميزة وجميلة فأنا أعرفهم من الجامعة وكانوا طلابي. أنا سعيد بالوقوف بين عناصر الجيل الجديد وطلابي وأعتقد أن التجربة ستكون ناجحة".

وفي سياق متصل، تحدث الممثل القدير عن تشابه قصة العمل مع المسلسل التركي الشهير "​العشق الممنوع​" وقال:" أنا أجد أن هذا تشابه اذا وجد سيساهم في نجاح العمل بالاضافة إلى العناصر الأخرى المتوفرة في العمل اللبناني. أنا بشكل عام لا أمانع الاقتباس. العمل "ملبنن" وأنا لم أشاهد النسخة التركية ولم أسال عنها قبل الدخول في التصوير بل كنت اقدم على تقديم دور لبناني في قصة ونسيج لبنانيين. انا أتأمل أن تصل كل الرسائل التي يحمل العمل ولا أجد ان الاقتباس شيء خطأ ".

واخيراً أشار دانيال إلى أنه اعتذر عن أكثر من عمل درامي بسبب انشغاله بتصوير هذا المسلسل خصوصاً أن 90 بالمئة من مشاهده كانت في فيلا بمنطقة "عرجس" فوق زغرتا.