قال الممثل السوري جرجس إن لهجته لم تكن عائقاً له في أدواره، حتى أنه اشترط على المخرج بسام الملا أن يتكلم بها في ​مسلسل باب الحارة​، وأكد أنه لم يشارك في هذا المسلسل لغاية فنية ولكن العمل محبوب وسُوّق بشكل جيد، مشيراً في هذا الصدد إلى أن المسلسل قد يكون خلق نجوماً لم يكونوا موجودين ولكنهم لم يستطيعوا تحقيق نجاح خارجه، ولكنه لم يخلق ممثلين والممثل الحقيقي فيه أضاف للمسلسل وليس العكس.

وأضاف جبارة في حواره ل​برنامج المختار​ مع ال​إعلام​ي ​باسل محرز​ عبر المدينة اف ام، أن نجاح الممثل السوري سببه اجتهاده الشخصي، وإن الإعلام وشركات الإنتاج مقصرة بحقه موضحاً أن المشكلة تكمن في القائمين على صناعة الدراما، فبالرغم من انتشارها الكبير إلا أنها في خطر لأنها مبنية على أساسات هشة وضعيفة، وقد تنهار في أي لحظة والسبب الحقيقي في ذلك هم المنتجون، معتبراً أن كل من ينتج دراما سوريّة في الخارج فشل رغم استحضار كل العناصر، لأن هذه الأعمال لم تستطع أن تعطي الهوية السورية، والمناخ الذي يمتاز به المسلسل السوري عن غيره.

وعن المستوى الفني للأعمال، بيّن بأن القنوات السورية عندما تشتري كل الأعمال دون رقابة على مضمونها وسويتها، تسمح لمن ينتج أعمالاً سيئة ورديئة بالاستفادة، ووصف هؤلاء المنتجين بتجار الحرب الذين يسيئون للدراما.

وإعتبر جبارة أنه الأول في صفه، وإذا لم يكن كذلك فسيتوقف عن التمثيل، منوهاً أنه قد لا يكون في الصفوف الأولى تسويقياً لأن هناك أسماء تُسوِق للأعمال، ولكنها فنياً غير قادرة على منافسة ممثلين درجة ثانية أو ثالثة، وأنه لا حصانة على أجور الممثلين ولا دور لنقابة الفنانين في ذلك، ولهذا قد يوجد له بدلاء كثر في أي دور على صعيد الأجر، وليس على الصعيد الفني.

كما قال إن دوره في ​مسلسل ضيعة ضايعة​ بشخصية "أبو نادر" رئيس المخفر قد يكون الأهم، بعدما قدم نفس الشخصية عدة مرات، معلناً رفضه المبدأ لأي دور مشابه كشرطي، إلا ضمن حالات خاصة خوفاً منه على نجاح هذه الشخصية وجماهيريتها.