وجد العلماء أحافير متناهية الصغر ل​فطر تورتوتوبوس​ الذي ينمو تحت سطح ​الأرض​، والذي عاش في وقت كانت فيه الحياة مقتصرة على البحار فقط.

وأفادت إحدى الدراسات المتخصصة بالكائنات الدقيقة أن هذا النوع يعد من الفطريات البدائية ووصفته بكونه أقدم المخلوقات الحية البسيطة على وجه الأرض.

وقدر العلماء عمر الفطر الذي وصفوه بأنه" أقدم كائن على وجه البسيطة" بما يتراوح بين 440 و445 مليون عام بعد الحصول على عينات منه من تشاد وليبيا.
ويعتبر التورتوتوبوس فطرا أنبوبي الشكل يشبه بعض أنواع الفطر المعاصرة من دون أن يتضح ما إذا كان نتج عنه الفطر المسمى عش الغراب، أو أنه مهّد الطريق لنباتات أرضية أخرى، وفيما بعد لعالم الحيوان بإطلاقه عملية التعفن، وفيما بعد تشكل التربة.

وذكر "مارتن سميث" ​عالم المستحجرات​ (الباليونتولجيا) من ​جامعة دارهام​ البريطانية، أن فطر تورتوتوبوس"مهد أرضنا حرفياً لنباتات خضراء أكبر ومعقدة أكثر حتى تمد جذورها في الأرض وبالتالي تكون مصدر طعام للحيوانات، وهو ما سمح بتطور النظام البيئي لكوكب الأرض".