في تغطية خاصة لموقع "الفن" لحلقة جديدة من ​برنامج لهون وبس​، عبر ​قناة LBCI​، إستقبل ال​إعلام​ي ​هشام حداد​، الفنانة ​ألين خلف​، والمحلل السياسي ​رفيق نصر الله​.

في البداية، أكدت خلف أنها مقّصرة بفنها وتكاد تكون فنانة شبه معتزلة، بسبب التغيّرات التي طرأت في حياتها، بالإضافة الى زواجها وإنجابها.

وأشارت خلف الى أنها رفضت الكثير من العروض لإحياء حفلات لعدم إقتناعها بها وعدم وجود مزاج لديها للغناء، وأضافت أنه لم يعد بإستطاعتها أن تكون نجمة صف أول وهناك الكثير من الفنانين أخذوا مكانها، ومن الصعب أن أجمع العائلة والفن.. "ما بقى عندي الإستعداد ومغرومة بعيلتي وهي الأولوية".

وعن الفنانة التي ترى أنها تشبهها، قالت خلف: "​ميريام فارس​ تشبهني ترقص وتغني مثلي".

وأشارت إلى أنه لا خلاف أبداً مع الفنان ​إيلي أيوب​ وهو من "أهضم" الشخصيات، كما أشادت بجيجي لامار، وقالت "جيجي من أنجح مديري الأعمال".

وختمت خلف حديثها، بالتأكيد أنها لا تندم على دخولها الفن، وقد تساعد إبنتها حين تكبر إذا قررت دخول عالم الفن.

من جهته، قال نصر الله إن المقاومة هي التي حمت ​لبنان​ من إسرائيل والجماعات الإرهابية، وأشار الى أن الرئيس نبيه بري هو رجل المرحلة وليس صحيحاً أنه ضد ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، بل على العكس هو متفق مع حزب الله على هذا الموضوع، والأيام ستثبت ذلك.

وأكد نصر الله أن مشروع الشرق الأوسط الجديد سقط بعد المحاولات الكثيرة لتفتيت المنطقة وإنهاء مشروع المقاومة، وفريق 8 آذار هو المنتصر في السياسة، لكن للأسف لبنان محكوم بالتسوية لأننا بلد عنصري وطائفي، وأنا مع الحسم السياسي.

كما قال إن هناك الكثير من الزعماء السياسيين سينتهي دورهم في لبنان ك​سعد الحريري​ و​وليد جنبلاط​ وأنا مسؤول عن كلامي، وسليمان فرنجية خسر عندما سار في مبادرة الحريري بترشيحه لرئاسة الجمهورية، ولكن دوره السياسي سيبقى.

وخلال الحلقة إستقبل حداد فتاة موهوبة، حيث قامت بالعزف على الغيتار، وقدّمت أغنية ساخرة عن النفايات وحالة الناس والدولة في لبنان.