في تغطية خاصة للفن، أطلّ ال​إعلام​ي والمدرّب على التفكير الإيجابي ​ميلاد حدشيتي​ أمس عبر ​قناة مريم​ في البرنامج الصباحي مع ​جورج معلولي​ و​دارين داوود​. وتحدّث حدشيتي عن مسرحيته الجديدة "صار وقتا" التي قام بإخراجها ​داني بستاني​.
ميلاد ذكر أن العمل عرض تحفيزيّ على المسرح وهو موجّه إلى كل الناس الذين تعبوا من كونهم متشائمين، وتعبوا من السلبية التي يحيطون أنفسهم بها.
وعن مصدر فكرته قال إن هذه الفكرة جاءت نتيجة أنه محاط بالناس الذين يدعمون ما يفعله.
وذكر ميلاد أن العرض عبارة عن ستاند أب عن الإيجابية على المسرح، يتضمّن مجموعة من الناس والمشاهير وريبورتاجات واختبارات.

ويتضمّن العرض الكثير من المشاهير وهو من كتابة ميلاد نفسه.

وعن إسم العمل قال ميلاد إنه نتيجة فكرة أن كل إنسان يعاني يجب أن يتخذ قرار التغيير وهذا القرار يستلزم لحظة.
وتابع أن مشكلة النسيان هي بالتأجيل حين أن دماغه تعوّد أمراً معيناً ويقنعه بأن التغيير يتطلّب مجهوداً كبيراً.
وأكّد ميلاد أن الكتاب المقدس هو نبع الإيجابية وتابع :"يللي معو المسيح ما بيهمو شي ولكن بدنا نسأل حالنا هل نحنا منآمن فعلاً".
من ناحية أخرى قال ميلاد إن الدراسات أثبتت أن التفاؤل يغيّر فعلياً الدماغ عصبياً.
يذكر أن المسرحية ستعرض في 22 و23 من الشهر الجاري على مسرح دوار الشمس.