في تغطية خاصة لموقع "الفن"، لحلقة جديدة من ​برنامج لهون وبس​، عبر ​قناة LBCI​، إستقبل ال​إعلام​ي ​هشام حداد​، الممثلة ​ندى أبو فرحات​، ​الأخوين شحادة​، والممثلين الكوميديين ​شادي مارون​ و​غابي حويك​.

في البداية تحدّث مارون عن وضع الكوميديا في لبنان، حيث أكد أن الأعمال التي قدّمها مع غابي حوّلها لمؤسسة أكثر من مجرد مسرحية، كما أشار الى أن "الشونسونييه" لها خلطة معينة كانت موجودة من قبل، ونحن حافظنا عليها.

أما حويك، فقال إن الإستمرارية في تقديم المسرحيات على مدار سنوات، تحوّل الى إنتاج وإبتكار أفكار جديدة، "ويهمنا أن نبقى بشكل ثابت لنرضي الجمهور".

وأضاف أن الأحداث التي تجري في البلد تعطينا مواد جديدة، والمهم إضحاك الناس وتسليتهم.

من جهتها، تحدّثت أبو فرحات عن زواجها الذي فاجأت فيه الجميع قبل عدة أيام، حيث أكدت أنها تعيش حياتها بطبيعية ولم يتغيّر شيء، وكشفت أن زوجها مخرج سينمائي يدعى إيلي كمال، وقد تزوّجا مدنياً في قبرص.

وأشارت أبو فرحات الى أنها تعرّفت على زوجها قبل أربع سنوات، وحصل بينهما انجذاب وتقارب وتفاهم، "وهو إعترف بحبه لي في الأول".

وعن تدخل زوجها في عملها في ما خص الأدوار الجريئة، قالت أبو فرحات إنهما متفقان ولا أحد يتدخل بعمل الأخر، خصوصاً أنه يعرف كيف أفكّر ولهذا السبب أحببته.

وأشارت الى أنها ليست مستعجلة على الإنجاب، "لكن أكيد لدينا إهتمام بتكوين عائلة".

وكشفت أبو فرحات عن تعرّضها للخيانة، "صار في إعترافات من النساء اللي خاني معهم".

وعن ​مسرحية أسرار الست بديعة​، قالت أبو فرحات إنه تم تمديدها لخامس شهر بسبب الإقبال الكثيف، "وهي مزيج بين الخوف والضحك، وأسرد من خلال هذه الشخصية الموت والشيخوخة والذكريات المرتبطة ببيروت، والبعض إعتقد أنها لها علاقة ببديعة مصابني، لكن هي مختلفة جداً، فهي بديعة البيروتية".

من ناحية أخرى، نفت أبو فرحات أن تكون قد صرّحت لإحدى المجلات خلال مقابلة بأنها "تحب التعري"، وقالت إن هذا الكلام غير صحيح وليس من شخصيتي أن أتكلّم بهذه الطريقة.

وأضافت "الصحافة الصفراء تزعجني لأنها تظهر قلة إحترام لفني".

وختمت أبو فرحات، بالقول: "الممثل يجب أن يكون جريئاً ولا يكبّله أي شيء، وحالياً لا أقتنع بالدراما التي تقدّم في لبنان، وأتلقّى عروضاً أقل من مستواي الفني".