دمشق- حسام لبش

كشف الممثل السوري ​عبد المنعم عمايري​ أن سبب غيابه عن دمشق، هو إنشغاله بمشاريعه الفنية التي يقوم بتصويرها بين سوريا وباقي البلدان العربية، لإستكمال أعماله التي يحضرها للموسم الرمضاني المقبل.

وقال عمايري في تصريح خاص لموقع "الفن"، إنه لا يستطيع التخلي عن دمشق ولا غنى له عنها :"فهي ترد لي روحي كلما مشيت في شوارعها".

وتابع :"لكن هناك مشاريع بين سوريا وخارجها تجعلنا غير مستقرين، وهذه حالة تصيب كل الفنانين اليوم، وبالتالي بات الجمهور متفهما لهذا الأمر".

وفي سياق آخر، قال عمايري إنه لا يجري مقابلات كثيرة في ال​إعلام​، لسبب وحيد هو ضيق الوقت وحسب.

وأضاف :"عندما يكون هناك ما أود قوله، سأقوله فورا.. لست على قطيعة من الصحافة".

وحول الحال التي بلغها الفنان اليوم سياسيا أو بسبب الأحداث، إكتفى عمايري بالقول :"الفنان هو أحد أفراد المجتمع ومن مهامه تقديم فن محترم يلامس أوجاع الناس، وتمنى أن يتمكن من زرع الإبتسامة لدى الجمهور، كي يساعده على الخروج من حالة الحزن المسيطرة عليه، جرّاء الحرب التي تتعرض لها بلدنا والحالة الإقتصادية الصعبة التي نعيشها".

وبينما يصوّر عمايري مشاريعه الجديدة للموسم المقبل، ما زال ينتظر عرض ​مسلسل فارس وخمس عوانس​، الذي أدى دور البطولة فيه منذ الموسم الماضي، قبل أن يتأجل عرضه للموسم الحالي.