رحلت ​الفنانة المصرية فيروز​ يوم السبت الماضي ، هي التي إشتهرت بلقب "الطفلة المعجزة" في أفلام الممثل المصري الراحل ​أنور وجدي​، في منتصف خمسينيات القرن الماضي، وذلك عن عمر يناهز 73 عاماً، بعد تدهور حالتها الصحية خلال الأيام الماضية ، من جراء معاناتها من مشاكل في الكلى والكبد .

وكانت فيروز قد إعتزلت الفن وإبتعدت عن التمثيل، منذ سنوات طويلة، وعاشت حياة أسرية هادئة.

تعود أصول فيروز، وإسمها الحقيقي (بيروز أرتين كالفايان)، إلى أسرة أرمنية من مدينة حلب السورية ، وهي شقيقة الفنانة ​نيللي​ وإبنة عمة الفنانة ​لبلبة​ .

إكتشف فيروز الفنان السوري ​الياس مؤدب​ ، الذي كان صديق والدها ، حين كان الياس يعزف على آلة الكمان في إحدى الزيارات لعائلة فيروز وكانت هي ترقص على الموسيقى التي يعزفها ، فلفتت إنتباهه من خلال موهبتها فقام بتأليف وتلحين مونولوج لتغنيه وحدها.

وفي إحدى المرات إصطحب الياس فيروز في إحدى زياراته ، فلاقت إعجاب الحضور بعد أن أدّت المونولوج ، فقرر إشراكها في مسابقة مواهب في ملهى الأوبيرج حيث نجحت نجاحاً كبيراً وإلتف حولها المنتجون السينمائيون، فإختارها الممثل الراحل أنور وجدي ليوقع مع والدها عقد إحتكار تتقاضى من خلاله فيروز ألف جنيه عن كل فيلم.

بعمر السابعة أطلت فيروز في فيلم "ياسمين" وكان ذلك عام 1950، ثم قدمت في "فيروز هانم" مع حسن فايق، "الحرمان" مع عماد حمدي، "دهب" مع ماجدة الصباحي، ولكن بعد عام 1955 أرادت فيروز أن تخرج عن سياق الطفلة الصغيرة ، فشاركت في أعمال سينمائية عديدة ولكنها لم تنجح كما أعمالها السابقة ، ومن هذه الأفلام "عصافير الجنة" الذي شاركتها فيه شقيقتها الفنانة نيللي وكان الفيلم من إنتاج شركة فيروز للإنتاج التي أسسها والدها بعد إنفصالها عن الممثل الراحل أنور وجدي ،"إسماعيل ياسين للبيع" ، و"بفكر في اللي ناسيني" مع شكري سرحان عام 1959 وتركت فيروز التمثيل نهائياً بعد هذا الفيلم وهي في عمر 18 عاماً بعد وفاة الممثل أنور وجدي حيث أصبحت مقيدة في الإطار الذي رسمه لها وجدي وكان من الصعب إخراجها منه .

تزوجت فيروز من الفنان بدر الدين جمجوم الذي تعرفت عليه أثناء مشاركتها مع فرقة إسماعيل ياسين المسرحية، بعد إعتزالها التمثيل، وأنجبت منه "أيمن" و"إيمان" ، وكان آخر ظهور لها خلال تكريمها في "مهرجان القاهرة السينمائي" عام 2001.