إنتشر فيديو عبر مواقع التواصل الإجتماعي يظهر ملك البوب الراحل مايكل جاكسون في لقاء مع الإعلامية أوبرا ويفري عام 1993.

فعندما وجهت له سؤالاً أوبرا عن أنه كان يريد أن يقوم شاب بشرته بيضاء بتجسيد دوره في إعلان لشركة مشروبات غازية في التسعينات، ردّ مايكل بأن هذه الشائعة غبية ،" إنها أسخف وأرعب قصة سمعتها، إنها جنون".

وتابع :"إنه وجهي في طفولتي الذي يظهر في الإعلان، لماذا قد أطلب ان يقوم طفل أبيض بتجسيد دوري؟ أنا أميركي أسمر اللون، وأفتخر بذلك، وأفتخر بأصلي".

وأضاف :"هذا كأنك يا أوبرا تريدين شخصاً شرقياً أن يجسد دورك في طفولتك، هل هذا منطقي؟، أرجوكم توقفوا عن تصديق هذه القصص المرعبة".

ويأتي إنتشار هذا الفيديو بعد سلسلة من الإنتقادات التي نالها الممثل ​جوزيف فاينز​ كونه سيجسد شخصية ملك البوب الراحل مايكل جاكسون في حلقة تلفزيونية كوميدية على قناة سكاي أرتس عن قصة حقيقية تدور حول رحلة برية عبر الولايات المتحدة يقال إن جاكسون قام بها في 2001 مع إليزابيث تيلور ومارلون براندو.

والإنتقادات هي لأن جوزيف أبيض وبالتالي هو يقلل من الفرص التمثيلية للممثلين أصحاب البشرة السمراء.

الحلقة مدتها نصف ساعة وتحمل عنوان "إليزابيث ومايكل ومارلون" ، وهي جزء من سلسلة حلقات كوميدية عن القصص الغريبة من التاريخ الفني والثقافي. (ترجمة الفن)