بعد الخبر الذي تفرد به موقع "الفن" حول حقيقة توقيف برنامج "يا ريما" للإعلامية ​ريما نجيم​ عن هواء ​إذاعة أغاني أغاني​ وبعد العديد من المعلومات التي وردت خلاله، تلقى موقع "الفن" إتصالاً من المسؤول الإعلامي للإذاعة أوضح من خلاله عدة نقاط اهمها التأكيد على الاحترام المتبادل والعلاقة الجيدة بين نجيم والاذاعة، باعتبارها إعلامية راقية لها تاريخها ونجاحاتها .

وخلال الاتصال أكّد المسؤول الاعلامي عن المحطة أن أغاني أغاني حريصة كل الحرص على راحة موظفيها ومن هنا تؤكد تقاضي كل العاملين فيها رواتبهم في الموعد المحدد، وعدم التأخر في دفع المستحقات إطلاقاً! وعلى عكس ما قيل ان المحطة تأخرت بدفع مستحقات نجيم المالية.

وعندما سألنا عن المشكل الرئيسي بين الطرفين وعن انتهاء عقد العمل مع الاذاعة أكد المسؤول الاعلامي ان العقد ساري المفعول وما يزال امامه حوالى ثمانية أشهر قبل أن ينتهي، نافياً وجود خلافات كبيرة مع نجيم قائلاً :"كل ما في الأمر عدم إلتزام ريما الفعلي بدوام العمل وببعض قوانين العمل أيضاً مما جعل الإذاعة تتّخد قرارها بتوقيف البرنامج الصباحي وقطع العلاقة مع نجيم بطريقة ودية ومحترمة".

ولما حاولنا السؤال عن المقصود من جملة "عدم الالتزام بدوام أو قوانين العمل" رفض المسؤول الإعلامي الدخول في التفاصيل ولكن على ما يبدو ان تسجيل ريما لبعض حلقات برنامجها الصباحي وإعادة الحوارات الفنية بشكل متكرر كانت السبب الرئيسي في الخلاف بين الطرفين، هذا وصرح المسؤول الإعلامي عن راديو وتلفزيون أغاني أغاني بأن الإذاعة بصدد إطلاق مشاريع عديدة ومفاجآت كثيرة على صعيد البرنامج الصباحي والبرامج الحوارية فيها عبر استقدام اهم الأسماء الإعلامية للإطلالة عبر منبرها .