لا ترتكز المسيرة الناجحة في عالم تصميم الأزياء على الدراسة والخبرة فقط، بل على موهبة كبيرة تبرز من خلال التصاميم المميزة التي تحمل حساً خاصاً بمصممها نفسه .

الامر ينطبق على مسيرة المصمم البارع ​عقل فقيه​، الذي تتميز لمسته الخاصة في التصاميم بمزجها بالأناقة والرقي، ومزج الكلاسيكية والبساطة بالعصرية والجمال بحرفية عالية .

وفي الفترة الأخيرة انتشرت الكثير من الأخبار عن تقليد الفنانة ​ليال عبود​ للفنانة ​نوال الزغبي​ من خلال فستانها بتوقيع عقل نفسه ووقفتها ،فرد عقل من خلال موقعنا على الأمر، كما تحدثنا معه عن قيامه بلوكات الفنانة ليال عبوّد في فيديو كليب أغنيتها الجديدة "مغنّج" والكثير من الأمور الأخرى .

 

 

أخبرنا عن تعاملك مع الفنانة ليال عبّود مؤخراً في كليب "مغنّج".

بدايةً مبروك للفنانة ليال عبود على النجاح المميز فانا أعتبر كليبها الجديد "مغنّج" كليب الموسم من ناحية الصوت والصورة والأغنية والملابس واللوكات والستايل ، فهو يتضمن المقاييس المميزة ، وهو من إبداع المخرج الرائع الصديق فادي حداد ، فيه الكثير من الأمور الجمالية المميزة .

 

ما هي اللوكات التي عملت عليها في الفيديو كليب ؟

تضمن الكليب 5 لوكات الأول بالأبيض والأسود ، وعالجته بطريقة مختلفة عن الكلاسيكية التي تعودنا عليها في طريقة معالجة التصاميم بالأبيض والأسود، اللوك الثاني هو الازرق الذي يدخل فيه ستايل السحابات والكم الواحد فهو يجمع بين الإثارة والكلاسيكية ، كما ان هناك الفستان القصير الستريتش الذي يتضمن طبقات وقصتين مختلفين مع الدرابيه من لون الـ Bois de rose ، بالإضافة إلى  لوك الشورت اوفرول من الجلد الأسود مع قطعة كبيرة من الشالات الفخمة باللون الأخضر والأسود ، وأخيراً هناك الفستان الزهري مع الذيل الطويل .

 

ما هو تعليقك على ما ورد عن اتهام الفنانة ليال عبود بتقليد الفنانة نوال الزغبي بلوكها ووقفتها في جلسة تصوير عملها الجديد "مغنّج"، حيث كانت نوال قد أطلّت بلوك ووقفة شبيهين بما قدمته ليال وذلك في عمل الزغبي الأخير "مش مسامحة"؟

بشكل عام فستان الفنانة ليال عبود لا يشبه فستان الفنانة نوال الزغبي، من حيث القماش والمضمون واللون والقصة ومعالجة الموديل ، فحين نشبه فستاناً بفستان آخر يجب أن يكون متأثراً بالمواد وطريقة الخياطة ومفهوم العمل ، كل ما هنالك ان هناك نوعاً من الشبه بطريقة وقوف ليال ونوال ،هيدي الوقفة مليون إمرأة وقفتها قبل نوال الزغبي وفنانات كتار كمان مع احترامي إلهن ، مش كل وحدة بتوقف ع شباك بتمنع غيرها توقف"، لا يمكننا ان نقيس الموضوع بهذه الطريقة أو أن الصحافة قامت بمعالجة الموضوع بشكل خاطئ.

دعونا نقول  لليال أنها قامت بعمل جميل بكل المقاييس ولا نتوقف على أمور تافهة كلون فستانها الذي يشبه لون  فستان آخر أو قصة تشبه الأخرى، فهذه الأمور تضيّع حقوق العمل ، ولم يكن من المفروض ان اتكلم لكني تكلمت لأنني شعرت بأنني معني بالموضوع (مشيراً إلى موضوع انتقاد تقليد ليال لنوال) ، لقد كان عملاً ناجحاً "يمكن صعب يشوفوا إنسان نجح، منقول شكراً شو ما حكيتوا ما بيهمنا".

هل فعلاً صممت سابقاً فستاناً يشبه فستان نوال الزغبي بتوقيع المصمم اللبناني العالمي زهير مراد ،على غلاف ألبومها ؟

صممت مثله منذ سنوات عديدة، وقد ظهر في حلقة مع جويل ماردينيان عبر الـMBC في 27 من شهر شباط/فبراير عام 2012 ، وبالتالي اليوم لا يمكن ان نقول أنني قلدت أو قُلدت لان الخياطة والموضة فيها الكثير من تقارب الأفكار، لا يمكن لأحد أن يحسب لنفسه موضة خاصة، فمنذ آلاف السنوات تتم إعادة معالجة القطع نفسها بطرق مختلفة "نحنا مناخد من وحي الموضة ومنجدد"، ولكن انا لم أدخل في "معمعة" النقل ، فأنا من قمت بمعالجة الفستان المذكور، ولذلك أزعجني ما تم تناقله عن التقليد.

أحترم أعمالاً لا تقارن بأعمال الجميع ،والفنانة ليال عبود موجودة بملابسها وأناقتها وستايلها ونحن نهتم بالامور التي تعنى بجمالها.

ما عن تعاملك الحالي مع الفنانات ؟

تعاملت مع معظم الفنانات في العام العربي لكن أخيراً وصلت إلى التعامل مع الفنانة ليال عبود ، بطريقة جداً مميزة وراقية ، وهناك كيمياء تجمعني بليال من ناحية الموضة فهي تثق برأيي وذوقي ، وهذا من أسباب اختيار ليال لي في إطلالاتها في حفلاتها.

وفي الفترة الأخيرة كان لي تعامل مع الفنانة يسرا حيث اختارت من تصاميمي ، وكذلك عدد من الفنانات منهن شكران مرتجى وديمة قندلفت وريم نصري لحفلتها في أبو ظبي، والمخرجة إيناس الدغيدي ، بالإضافة إلى العديد من الأسماء قد أنسى الكثير منها .

ولكن بغض النظر عن تعاملي مع الفنانات ، يبقى الإهتمام للرائعة ليال عبود التي أبدع لها وأتدخل في كل الأمور الخاصة بالموضة التي تخصها.

 

ما هي مشاريعك الجديدة؟

أحضر حالياً لإفتتاح متجري الجديد في 28 من الشهر الجاري وسأفتتح شو روم عقل فقيه في عمان .

كما أحضر لعرض مهم لتصاميمي الرجالية "الحمد لله عنا كتير خطوت ولبنان بألف خير، كان موسم حلو ، عم نشتغل كلنا هون ولبنان بلد الموضة والفن والجمال وهي إحدى الركائز المبني عليها لبنان إذا شالولنا ياها مصيبة".