تتعاون السلطات في ​النرويج​ و​السويد​ من أجل إنقاذ ​الثعلب القطبي​ الأبيض، المعرض لخطر الانقراض بسبب التغيرات المناخية وتوغل الثعلب الأحمر، الذي يبلغ حجمه ضعف الثعلب الأبيض، في المناطق التي يعيش فيها في الدائرة القطبية

وتمتلك الدولتان برامج تهدف لزيادة التكاثر لدعم الأعداد المتبقية من هذه الثعالب البيضاء.

ويذكر أن ثعلب القطب الشمالي هو واحد من الأنواع المهددة بخطر الانقراض في الدول الاسكندنافية، حيث يبلغ أعداده في البرية الآن بالمئات وليس بالآلاف.