أكد الممثل الكويتي ​داوود حسين​ ان هناك حملات افتراء تشن عليه، نافياً اتهامات أثارها ضده البعض أخيراً، بأنه أساء إلى الخلفاء الراشدين في أحد الأفلام الإيرانية.

وشدد حسين في تصريح لصحيفة الراي الكويتية على أن الجميع يعرفون أنه لا يقبل بمثل هذا التصرف على الإطلاق، واصفاً ما يقال بأنه افتراء باطل.

وتساءل حسين: "هل يُعقل بعد هذا العمر، وبعد تربية أهلي، أسيء في آخر عمري لأي مذهب ديني؟"، مضيفاً: "الفيلم الإيراني الذي يتحدثون عنه صورتُ فيه دوراً قصيراً ينحصر في 3 دقائق فقط جسدت فيه شخصية تُدعى (فاروق) وهو كان والياً في مكة أيام حكم يزيد بن معاوية، ومن ثم فإن أحداث الفيلم تتحدث عن حقبة ما بعد الخلفاء الراشدين بكثير، ولا علاقة لها بهم".

وتابع: "لقد كسبت محبة الناس، وبنيت علاقة راقية مع الجمهور الذي أخلص لي وأخلصتُ له، وليس من طباعي أن أتطرق لأي شخصية دينية، فضلاً عن أن أتكلم عن الخلفاء الراشدين"، مستطرداً: "هذا الموضوع أزعجني، وما يزال، بما فيه من افتراء وتهويل... وإذا استمر هذا التمادي فسألجأ إلى المحاكم، متشبثاً بنزاهة القضاء في بلدي".

واختتم تصريحه: "يعرف الجميع أنني - بطبيعتي وتكويني - لست ذلك الشخص الذي يمكن أن يسيء لأحد، وعلى الرغم من ذلك هناك من تحدث عني بالباطل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من ناشطين ومغردين سياسيين، وأشدد على أنه لو تواصل التمادي في النيل من شخصي والافتراء عليّ فسألوذ بالقضاء الكويتي".