صاحبة العيون الخضراء.. "هاميس" بنت النيل.. الفتاة الفقيرة الرومانسية التي سحرت الجميع في "غرام الأسياد"، وحطمت القلوب في "الوسادة الخالية"، وعلى الرغم من قلة أعمالها الفنية والتي لا تُقارن بأعمال نجمات جيلها، إلا أنها كانت تقصد ذلك وتؤكد لنا أنها رفضت عروضاً عالمية كثيرة مُنذ سنوات طويلة.

هي الممثلة القديرة ​لبنى عبد العزيز​ التي تتحدث لـ"الفن" عن تأجيل مسلسل "الضاهر" وتوقف فيلم "أسود وردي"، ورأيها في ​عمرو واكد​ و​أحمد السقا​، وابدت رأيها أيضا في اعمال ​عادل إمام​، وتحدثت عن المال والشهرة وقناة السويس الجديدة وأشياء اخرى كثيرة تقرأها في اللقاء التالي .

بداية.. نرحب بكِ عبر موقع "الفن"؟

أهلا بكم.. تحياتي لكل قراء الموقع.

بداية.. أود أن أسألك عن تأجيل مسلسل "الضاهر" وخروجه من السباق الرمضاني الماضي، فهل هذا أحزنك؟

كنت اتمنى التواجد في دراما رمضان الماضي، ولكن شاءت الظروف أن يتم تأجيل العمل، ولذلك فأنا لست حزينة لأنني أرفض التسرع في تقديم الاعمال الفنية، ولكنني في إنتظار عودة الحديث عن العمل وبدء التصوير.

وماذا بخصوص عودتك للسينما من خلال فيلم "اسود وردي"؟

إنجذبت للغاية لهذا العمل بعد أن قرأته، حيث انني وجدت أنه مختلف عن الاعمال السينمائية الاخرى التي عُرضت علي بعد فيلمي الأخير "جدو حبيبي" وكنت ارفضها لأنها لم تناسبني ولم اجد فيها عوامل الجذب بالنسبة لي، فالعمل يحمل قصة مميزة مليئة بالتشويق والإثارة، ودوري في الفيلم مختلف، ولكن العمل متوقف مُنذ فترة وأنا في انتظار عودة التصوير.

وهل كان وجود عمرو واكد في الفيلم عنصر جذب بالنسبة لك للمشاركة في "أسود وردي"؟

أهتم بالسيناريو في المقام الأول والدور الذي أُقدمه، ولكن لا أنكر أنني معجبة بأفكار عمرو واكد خصوصاً أنني شاهدت له من قبل أعمالاً فنية كثيرة وأعجبت بها للغاية، ولذلك فمنذ الأيام الاولى للحديث عن مشاركتي في العمل، تلقيت إتصالاً هاتفياً من عمرو واكد ليعبر عن سعادته بمشاركتي في الفيلم، إلى جانب أنني عرفت أنه في الأساس من رشحني للمشاركة في العمل.

ولكن دعيني اسألك أيضا عن غيابك المُتكرر عن الساحة الفنية والظهور المتقطع وعلى فترات طويلة في الأعمال الفنية.. فهل ذلك عن قصد أو من محض الصدفة؟

الأمر غير مقصود إطلاقا، وأنا شخصياً اتمنى التواجد في الاعمال الفنية التي اراها مناسبة لي، وأرفض الظهور المتكرر لأنني أسير وفق نظام ومبادئ مُعينة في الفن، واعتقد ان الجميع يعرف عني أنني لست من هواة الظهور في الافلام والمسلسلات من دون داعٍ أو دور مميز، ولكن منذ بدايتي الفنية وأنا أحاول الصعود والتنقل بين الادوار بعقلانية وبطء وهدوء شديدين، ولذلك فتجد أن رصيدي قليل جدا ولا يتجاوز 15 عملاً فنياً.

ولماذا ضحيت بالكثير من الفرص التمثيلية التي كانت تجعل رصيدك يفوق مئات الاعمال على غرار فنانات جيلك ممن لديهن رصيد كبير من الأعمال؟

لا أنظر للأمور بهذه الطريقة ولم أفكر من قبل هكذا لأنني كنت احاول الظهور في أعمال فنية مميزة ومختلفة حتى ولو كانت قليلة ولكنني تركت بصمة واضحة لدى الجمهور، وما زالت أعمالي خالدة مع الجمهور إلى الآن، هذا إلى جانب أن لكل فنان طريقته في العمل التي تختلف عن غيره.

بعد مشوار فني طويل مليء بالنجاح والنجومية.. هل تعترضين على تقديمك أعمالاً فنية ضمن إطار البطولة الجماعية أم تتمسكين بالبطولة المطلقة؟

لا أفكر إن كانت اعمالي بطولة جماعية او مطلقة، ولا أركز إلا في الدور الذي أُقدمه فقط بغض النظر عن مساحته أو الابطال الموجودين معي، ولكن الاهم أن أؤدي دوري بأفضل شكل مُمكن، ولذلك فأنا لا أمانع البطولة الجماعية ولست متمسكة بالمطلقة، فأنا اختار أدواراً صعبة لا تستطيع نجمات أخريات أداءها بدلاً مني.

من خلال عملك في الفن.. هل تبحثين عن المال والشهرة؟

هذا غير صحيح.. ولم أضع في إعتباري الشهرة والمال في عملي الفني، وإلا كنت قبلت أعمالاً عالمية عُرضت علي من قبل أو كنت قبلت العيش في أميركا مع أبنائي هناك، ولكنني فضلت مصر وعملي فيها علي أي شيء، وكنت أنظر للعمل الفني على انه عشق وحب وليس مصدر رزق.

ولكن كانت لك تجربة مميزة في السينما الإيطالية من خلال فيلم "نار على الجليد" والذي رأى البعض أنه كان طريقاً للعالمية ولم تحافظي عليه بالبحث عن المشاركة في أعمال أخرى؟

على الرغم من سعادتي بالمشاركة في هذا الفيلم، إلا ان الكثير من الناس لديهم مفهوم خاطئ عن العالمية، فالمشاركة في السينما الاجنبية ليس معناها الوصول للعالمية لأن الفنان قد يصل للعالمية من خلال أعماله العربية وهذا ما حدث، إذ تم تقديم نسخة إيطالية من فيلم "واسلاماه"، وهذا دليل على نجاحه ووصوله للغرب، ومن ناحية اخرى أعترف أنني بالفعل أضعت فرصة الوصول للعالمية من خلال رفضي التعاون مع شبكة عالمية كانت ترغب في إحتكاري، ولكنني وجدت أن البنود صعب قبولها في العقد مع المحطة، فرفضت العرض وعدت إلى مصر وقتها.


على الرغم من تصريحاتك بقضائك سنوات من الإضطهاد في أميركا، إلا أنني وجدت تصريحات اخرى مناقضة لك بسعادتك بالفترة التي قضيتها هناك مع عائلتك وأسرتك.. فما حقيقة هذا اللبس؟

الحقيقة أنني عشت سنوات مع أسرتي وعائلتي هناك كنت سعيدة بها للغاية ولم أحزن على الفترة التي قضيتها هناك، ثم من قال إنني تعرضت للإضطهاد؟.. هذا كلام غير منطقي وكنت أعيش حياة طبيعية كأي إنسان.

من يعجبك من النجوم الشباب في الفن المصري؟

لست متابعة لكل الاعمال المعروضة، ولكن في المجمل يعجبني عمرو واكد واحمد السقا وياسمين عبدالعزيز.

وما رأيك في أفلام ومسلسلات الفنان عادل إمام والتي غالباً ما يكون عليها جدل؟

لست من جمهور عادل إمام، وانا غير حريصة على مشاهدة أعماله الفنية، وبالتالي فلا أستطيع الحُكم عليها، ولكن لا أحد ينكر أنه فنان كبير وله تاريخ فني طويل مليء بالأعمال السينمائية والدرامية، ولكنني في الوقت نفسه أتمنى له النجاح والتوفيق هو وكل الفنانين.


وما أكثر ما يحزنك في الفن المصري حاليا؟

حينما ارى أن الفن لم يصبح بالشكل الذي كنا عليه من قبل فبالتأكيد لابد أن أحزن لأنه من المفترض أنه كلما تتقدم بنا السنوات كلما يكون لدينا صناعة أكثر تطوراً للفن، ولكن الحقيقة أنني كنت أحضر مهرجانات فنية كبيرة وكثيرة وعالمية بدعوات من القائمين على هذه المهرجانات، حيث كنت أشهد مشاركة أفلام مصرية في هذه المهرجانات وهذا امر كان يسعدني للغاية.

ولكن في الوقت الحالي الموضوع إختلف للغاية، ولذلك اتمنى أن نعود لوضع الفن المصري على خارطة الطريق وبالشكل الذي يجعلنا نتنافس مع الدول الأخرى.

وفي النهاية.. ما أكثر ما يسعدك الآن على أرض الواقع المصري؟

سعيدة بالتغيير الذي يحدث في مصر حاليا وتبدل الأوضاع للافضل، فبعد أن عشنا سنوات صعبة للغاية بسبب الأحداث السياسية أصبحت لدينا بوادر كثيرة لتقدم مصر ووصولها لبر الأمان، فأنا سعيدة للغاية بقناة السويس الجديدة واراها مشروعاً ضخماً ومهماً للغاية لكل المصريين، فسوف تعود بالنفع على مصر .

وأشكر الرئيس السيسي على هذا المشروع الضخم الذي تم إنجازه في عام واحد، وأتمنى أن تكون مصر مُتقدمة بأبنائها المخلصين ومشروعاتها القوية وجنودها الأقوياء وكل من يساهم في الحفاظ على أرض مصر فهو يستحق العيش على أرضها .