في تجربة سينمائية أولى لهما يجتمع المخرج ​فيليب أسمر​ والكاتبة ​كلوديا مرشليان​ في فيلم لبناني جديد "​السيدة الثانية​" من بطولة ​ماغي بو غصن​، ​باسم مغنية​، باميلا الكيك، جوزيف بو نصار، فؤاد يمين، ونخبة من ألمع الممثلين اللبنانيين، وتتولى الانتاج eagle films لصاحبها المنتج ​جمال سنان​.


وتم مساء أمس الإثنين 3 آب إطلاق المؤتمر الصحفي الخاص بالفيلم بحضور أهل الصحافة والإعلام ونجوم العمل حيث تحدثوا عن هذا العمل المنتظر عرضه تزامنا مع أجواء عيد الميلاد، ويتحدث عن الطبقة الشعبية والطبقة المخملية وكيف يجتمعان في نفس البلد ونفس المشكلات تجمعهم.

منتج العمل جمال سنان رحب بأهل الصحافة وأكد على سعادته باطلاق السيدة الثانية أما كلوديا مرشليان فقد تحدثت عن القصة العامة للفيلم المستمدة من حياتنا اليومية في لبنان وهذا الفراغ الرئاسي الذي نشهده هو يلخص قصة لبنان فسيكون دمعة وابتسامة والفيلم سيكون سخرية من هذه الحياة التي نعيشها "وهذا اول فيلم سينما لي وسعيدة ان أكون مع فريق العمل". ماغي بو غصن رحبت بكل الحضور واكدت على سعادتها بمشاركتها في هذا الفيلم مع كل الممثلين الذين وصفتهم بالاساتذة الكبار واشارت الى أنها كانت تحلم بالوقوف أمامهم وهي تعتبر نفسها تلميذة وفي بداية طريقها ايضا وهي تنتظر كل الملاحظات لتحسين أدائها دائماً.


موقع الفن حضر المؤتمر وعاد بكلمات من نجوم العمل ..

جمال سنان: ينتظرنا بالسيدة الثانية عمل جميل جدا يخاطب الشعب يصل لقلب العمل وفخور بأن يبدأ تصويره بعد ثلاثة ايام وهو كوميدي مختلف عما قدمناه سابقاً ، من نسيج الشعب وهذا الفيلم يشبه لبنان.

فيليب أسمر: الفيلم كوميدي اجتماعي وفيه رسائل كثيرة ويمس كل مواطن لبناني فكل شخص سيشعر به لان فيه مشاكل من الواقع واتمنى من الله التوفيق. لا شك أن الدراما صعبة كما الكوميديا وهذه التجربة الاولى لي بهكذا نوع من النصوص من كلوديا ولكني احضر نفسي جيدا.

كلوديا مرشليان: الفيلم يحكي الواقع ولا يؤثر ما اذا كان هناك رئيس للجمهورية أم لا لأنه بالفيلم يوجد رئيس ونقول ما مشكلة هذا البلد وهذا الرئيس ، هؤلاء الناس الشعبيون اجتمعوا مع أعلى الناس في البلد واكتشفنا بالنهاية أن كلهم لبنانيون ولديهم نفس المشاكل ولم نفهم من افتعل هذه المشاكل.
أرى أن السينما اللبنانية لديها تجارب ناجحة حاليا وافرح بالناس التي تعمل لأجلها وتضع من مالها الخاص لتقوم بانتاج الافلام هذا شيء عظيم وهذه السينما هي السحر والتي فيها شغف كبير هو ان يكون للناس من يضحكهم ويفهم العمق الموجود فيه.

ماغي بو غصن: دوري فيه شيء جديد ومميز بالكاركتير وكنت أحلم بهكذا دور منذ صغري وتحقق حلمي.
شخصياً أجد نفسي بالكوميدي والتراجيديا، السينما اقدم فيها كوميدي بينما التلفزيون تراجيديا والوضع في البلد لا يحتمل أن نقدم في السينما تراجيديا ونبكي الناس الكوميدي افضل بهذه الفترة كي تفرح الناس خصوصاً ان يكون الفيلم غير فارغ بل يحتوي رسائل مفيدة بقالب كوميدي.
هذا الفيلم مستمد من الشارع اللبناني ومعاناة الناس حرفيا، نطرح مشكلات نعيشها.

باسم مغنية: نحن شخصان فقيران ونعيش بحي متواضع وفيه نماذج اجتماعية ومشاكل المجتمع، ونحصل على الوظيفة بالقصر الرئاسي وهي رسالة مضخمة عن تصرفات اصحاب السلطة والنفوذ كي نوصل للناس ما نريده وفيه الكثير من الواقع اللبناني.

جوزيف بو نصار: لدينا مشكلة بالسينما اللبنانية هي اما أن يكون فيلما كوميديا بلا طعم أو أنه محضر للمهرجانات للخارج، هذا الفيلم ممكن أن يصنف ككوميديا انسانية اجتماعية اي ان الناس العاديين تحبه لانه مضحك ولكن من جهة اخرى لديه معانِ انسانية واجتماعية وشبه سياسية ويصل للناس الموجوعة. هذا الفيلم بصرف النظر انني موجود فيه اتوقع اذا كان جيدا من ناحية الاخراج والتمثيل سيساهم بشكل كبير بصناعة السينما اللبنانية. من جهة ثانية انا رئيس جمهورية لبنان.

باميلا الكيك: حين نقول عمل جديد نقول خبرة جديدة ونضوجا ورسالة جديدة، دوري باختصار دراما بامتياز وللاسف بالعام 2015 ما زلنا نتحدث عن قضية انسانية لم نحصل على حلّ لها اتمنى أن نحصل عليه، المشكلة فيها عنف موجع لن اكشف تفاصيله الآن.


سهى قيقانو: دوري عليا المسؤولة الاعلامية بالقصر هو دور كوميدي ومركب وصعب ، شهادتي مجروحة بفريق العمل فيليب أسمر لدي متعة بالعمل معه ومتعة بنص كلوديا ، سعيدة جدا لان تواجدنا سيكون بالقصر الرئاسي في بعبدا بالتصوير.
وسعيدة بوجودي مع جهاد الأندري لأن هناك انسجاما بيننا منذ زمن، وأول تعاون مع ايغل فيلمز وسعيدة به جداً. والفيلم فيه رسالة مهمة ليس فقط كوميدي وانا دائما يسند لي الكاراكتير الصعب.


فؤاد يمّين: سعيد بوجودي بهذه التجرية في السينما اعتقد انكم ستضحكون كثيرا لا يمكنني ان اتحدث كثيرا عن دوري واسمي بالفيلم "فحمة" واتوقع ان يكون الفيلم جميلا جدا.

جهاد الأندري: اشكرهم كلهم واشكر ثقتهم، احب التجربة السينمائية واحب تشجيع السينما اللبنانية ، هذا الفيلم فيه اشياء مبطنة نضحك لنبكي ونسخر لنصل للوجع .


نهلا داوود: أنا السيدة الاولى في القصر زوجة الرئيس في الفيلم، الفيلم بالنسبة لي من القراءة الاولى شعرت انه سينما وحد فاصل واتمنى ألا نعود له دائما يعني اذا استمرت الحالة كما هي قصة هذا الفيلم "يا ويلي".


ختام اللحام: انا سعيدة بالتجربة مع استاذ جمال وماغي ومع كلوديا التي كتبت دوري الذي يبقى مفاجأة.


عمر ميقاتي: المشكلة التي نطرحها ايضا في الفيلم هي الشيخوخة والمرتبطة بدوري، ويصل الناس بهذا البلد العزيز الى مرحلة الشيخوخة واين سيكون مصيرهم وكان هناك نوع من العلاج لاثنين مسنين واحببت الفيلم وهو انساني فيه ضحك ووجه ودمعة وابتسامة.


جناح فاخوري: دوري مهضوم امرأة من المجتمع اللبناني تستغل لعدة مواقف واتمنى ان تفرحوا به.


لمشاهدة الألبوم كاملاً إضغط هنا