وسط باقة من النجوم والأصدقاء والمحبّين، إحتفل الفنان ربيع الجميّل بعيد ميلاده الذي أراده أن يكون في الوقت نفسه مناسبة لتكريم عملاقين من لبنان حملا في صوتيهما الأصالة والمحبة والعز وذلك بعد نجاح عملهما الفني المشترك "سلطان وأمير" الذي شكّل بدوره حدثاً مميزاً يحمل بصمة الشاعر والملحن ​فارس اسكندر​.

في مقهى "ماء ورد"، وعند الساعة التاسعة مساء، حفل المكان المخصص للاحتفال بتواجد المدعوين الذين استمتعوا بسهرة أشبه بالمهرجان الفني وذلك بحضور صاحب الدعوة الفنان ​ربيع الجميل​ والفنانين ناجي أسطا، إبراهيم سعيد، ​فادي حرب​، علي شداد، زياد خوري، سلام ناكوزي، ونور الملاح ناهيكم عن النجمين الكبيرين ​محمد اسكندر​ و​معين شريف​، إلى جانب الشاعر والملحن فارس اسكندر، الموزّع الموسيقي عمر صبّاغ، محمد المقهور، المخرج ​سام كيال​، وحشد من الإعلاميين والمقرّبين.

بعد دخول النجمين محمد اسكندر ومعين شريف على أنغام "سلطان وأمير"، بدأ الحفل بكلمة خاصة ألقاها الشاعر ​رزق اسكندر​، وتبعه الفنان فادي حرب بتقديم وصلة غنائية استمتع بها الحضور، وذلك قبل أن يطلّ الشاعر والملحن فارس اسكندر ويضفي بحضوره وصوته وكلماته جوّاً من الإلفة والحميمية والفرح.

أما الفنان ربيع الجميل، والذي بدا سعيداً وفخوراً بتواجد هذه البوتقة من الأصدقاء، فاكتملت فرحته مع اندفاع الحضور لمشاركته غناء "أجمل غمرة بالعالم" التي ما تزال تحتل المراتب الأولى عبر الإذاعات، لتستمر الأجواء الفنية مع الفنان ​إبراهيم سعيد​الذي أتحف الحضور بباقة من أجمل أغنياته الخاصة. بدوره، قدّم الفنان ناجي أسطا رائعته الأخيرة "إي نعم" التي حققت نجاحاً ساحقاً منذ إصدارها، ليلحقها بأداء أغنية "تشرين" للفنان معين شريف والتي بدأت معها فصول مختلفة من المواويل والعتابا والأغنيات الرائعة بين "أبي فارس" ومعين حتى بات المشهد بمثابة لوحة فنية رائعة إمتزجت خلالها الأصوات الرائعة مع الأبيات الشعرية الخاصة والتي جاءت من وحي المناسبة فتعانقت الأغنيات في جو من التحدي الفني الذي لا يتقنه إلا الكبار. وقد تمّ تتويج هذه السهرة الخاصة بقطع قالبين للحلوى أحدهما يحمل صورة الكبيرين محمد اسكندر ومعين شريف والآخر للفنان ربيع الجميّل.

وعلى هامش الاحتفال، إلتقى موقع "الفن" صاحب الدعوة الفنان ربيع الجميّل الذي عبّر لنا عن سعادته العارمة بتواجد هؤلاء النجوم للإحتفال معه بعيده، معتبراً تكريمه للنجمين اسكندر وشريف بمثابة واجب شخصي تجاه فنانين لبنانيين يعتزّ بهما ويقدّر صداقتهما. بينما لم يخفِ الشاعر والملحن فارس اسكندر اعتزازه بنجاح هذا العمل المشترك والذي بات منذ لحظة إصداره محور أحاديث الناس، لافتاً إلى أن المشاهد التي تمّ تصويرها أثناء تسجيل الأغنية كانت حقيقية وأنه لم يكن المقصود اعتمادها كفيديو كليب بل كان الهدف منها أرشفة هذا اللقاء، لكن مضمون اللقطات والعفوية التي يتضمنها والمشاهد الرائعة التي خرج بها حوّل الأمر إلى نوع من الكليب الواقعي الذي فرض نفسه بنفسه. الفنان إبراهيم سعيد أخبرنا عن تعامله مجدداً مع فارس الكلمة واللحن وأن العمل بات جاهزاً بانتظار ساعة الصفر، في الوقت الذي يستعد فيه الفنان فادي حرب لوضع اللمسات الأخيرة على أغنيتين باللهجة اللبنانية وواحدة بالمصرية.

أما الفنان ناجي أسطا فهو يتحضّر لإطلاق ألبوم كامل يضمّ أغنيات سبق وأن أصدرها بالإضافة إلى مجموعة من الأغنيات الجديدة، في حين يشرف المخرج سام كيال على الانتهاء من عملية المونتاج التي يجريها على كليب "يا قدس" الذي قام بإخراجه لصالح الفنان معين شريف ويستعد في الوقت نفسه لتصوير كليبات لكل من الفنانين ​مارك عبد النور​، ربيع الجميل، و​ألين خلف​ وغيرهم.

وفي الختام كان لا بد من الحديث مع عملاقي الصوت والحضور محمد شريف ومعين اسكندر، كما يفضّلان تسميتهما في إشارة واضحة إلى مدى الارتباط العائلي والنفسي والفني الذي يجمعهما، فأبدى اسكندر اعتزازه بإبن بلده وبيئته وصديقه مشيراً إلى علاقتهما القديمة التي تعود إلى فترة اشتراكهما في برنامج "ليالي لبنان"، في حين نوّه شريف بالنتائج المذهلة التي تخرج بها أعمال فارس اسكندر الذي تمكن أخيراً من جمع هذين الصوتين في أغنية تحمل كل مقاييس النجاح إلى جانب المضمون القوي الذي يحرّك المشاعر والضمائر، وأكد على أن مسيرة التعاون مستمرة على أكثر من صعيد وأن "سلطان وأمير" ما هي إلا نقطة البداية إلى ما لا نهاية.

لمشاهدة ألبوم الصور ، اضغطهنا.