حلت الاعلامية ورئيسة تحرير موقع "الفن" ​هلا المر​ ضيفة على برنامج "حوار فاتن" مع الاعلامية ​فاتن حموي​ عبر اذاعة "صوت الشعب".

اختارت الاعلامية هلا المر أن تبدأ الحلقة بأغنية "بحبك يا لبنان" للسيدة ​فيروز​، مبررة اختيارها بالقول :"من يحب لا يؤذي الآخر وعندما نقول إننا نحب لبنان لا يجب أن نؤذيه .. حتى اليوم هناك شباب يهاجر ويبحث عن مستقبله خارج لبنان".

وبدأ الحوار بالحديث عن بدايات هلا المر في العمل الاعلامي، فقالت :"عملت كثيراً على نفسي حتى وصلت إلى ما أنا عليه ... عملت وتعبت واجتهدت فالاعلام هو بناء شخص أفضل. بدأت العمل الاعلامي عام 1981 وتعلمت بمفردي. اعتمدت على نفسي وفي تلك الفترة لم يكن أحد من الفنانين يعطيني رقمه لاتصل به. وقصدت لواء شكور الذي علمني القواعد والالقاء. كما أنني قرأت كثيراً. لقد ارتكبت الكثير من الأخطاء بأدبيات الاعلام وبالنقد. اما بحق نفسي، فقد أخطأت بأنني لم أجمع المال ولكنني كوّنت علاقات نظيفة واسماً نظيفاً.. والحمدلله 80 بالمئة من الذين يعرفوني يحبونني".

وعن علاقتها بالفنانين قالت هلا :"بعض الفنانين محظيون بحبي لأن "الدنيي أخذ وعطا".. انا لا أحارب أحداً ولا لكنني لا أعطي اكثر مما آخذ. ومثال على ذلك الفنانة هيفا وهبي التي أحبها كثيراً . فانا اول من جعلها تطل على الشاشة في برنامج رمضاني و"ربحت لي جميل". لم تعطني المال ولكنها لم تنس مساعدتي وقد أعطتني أول مقابلة أجريتها على موقع "النشرة فن". هناك بعض الفنانين مهما قدمت لهم "ما بيربحولك جميل".

وتابعت:" أنا أحب كل الفنانين وأقدر فن ​فارس كرم​، و​وائل كفوري​، وعاصي الحلاني و​نانسي عجرم​. عندما أريد أن أشعر بالحب أسمع لوائل، عندما أريد الفرح أسمع راغب والدبكة مع نجوى كرم .. الفنان لديه رسالة أن ينقل المستمع إلى حالة ويجعله يعيشها .. أما فيروز فهي حالة دائمة".

وتحدثت المر عن السيدة فيروز وقالت :" أنا لم أفهم ماذا قصد الكبير سعيد عقل بـ "سفيرتنا إلى النجوم" ، ربما لأن تفكيره كان أعمق منا ولكن أنا وصفت صوتها بـ "سكرة الله في مجد المحبة". أنا اسمعها يوميا وسبق والتقيتها طبعاً وزرتها في منزلها مرات عديدة وانصدمت من تواضعها ومرحها وهي شكرتني على ما أقوله عنها. اعجبت كثيراً بشخصيتها وتأثرت كثيراً بمحبتها لأبنائها فهي أم محبة جداً".

أما عن خلافات زياد الرحباني مع والدته قالت هلا :"نحن كتبنا في موقع "الفن" ماذا حدث وماذا صرح زياد ولكننا لم نأخذ موقفاً. أنا أحزن كثيراً على خلافاتهم فـ "عائلة رحباني" بالنسبة لي ايقونة.. الاعلام ينتظر هكذا خلاف ليحقق سكوب. أنا بصراحة وفي مكان معين ألوم زياد كيف نسب لوالدته موقفا سياسيا".

وتابعت:" سمعت اخيراً ان ريما تسعى لتمييز اعمال عاصي عن منصور، وأنا بصراحة ضد هذا الشرخ بينهما. ولكنني أثق كثيراً بوزير الثقافة ريمون عريجي وبأنه سيتحرك اذا وصل الأمر إلى هذه المرحلة".

وأضافت:" وهنا اسمحي لي أن أذكر الوزير بتكريم مروان العبد الذي كتب أكثر من 7 ألاف ساعة تلفزيونية كما سبق ووعدني. أنا أحترم مروان العبد كثيراً على الرغم من أنني رأيته مرة واحدة واعتقد اننا يجب أن نكون اوفياء لهذا الشخص.

وخلال الحلقة كانت مداخلة للفنان ​زين العمر​ الذي قال للمر :" أنت جوهرة اعلامية ومن النادر أن نجد مثلك. انت لك فضل علي وأنا من علمني حرفا كنت له وفيا. هلا لها فضل علي وعلى كثير من الفنانين ..هي علمتني التواضع وكيف اتحدث مع الناس وعلمتني كيف يجب ألا استسلم. هلا انت ارزة من ارزات لبنان بالاعلام ..انت صوتنا كلنا وصوت الأغنية اللبنانية .. وبموت فيكي".

من جهتها ردت المر :" أنا أفتخر بك لأنك تحب ​الجيش اللبناني​ وتغني له علناً. شكرا لوفائك. انت ايضا حملت لواء الأغنية اللبنانية والموال والجيش وقائد الجيش ... قلبي كتير كبير فيك.. زين من الناس الذين ربيتهم من صغرهم، كذلك ​ألين خلف​ فهي شقيقتي الصغيرة .. هناك أسماء كثيرة فبعد 30 سنة لن أتذكرهم جميعاً".

ووجه زين العمر سؤالاً للمر:" لماذا لا يوجد برنامج ثقافي لهلا المر على محطة لبنانية ؟" فردت الأخيرة :"ان شاء الله سيكون ذلك في يوم من الأيام".

كذلك كانت مداخلة للزميل ​اندريه داغر​، توجه فيها للمر قائلاً :"أشكرك كثيراً لأننا نعمل معك وجنبك". ووجه داغر سؤالاً لها :"من هم الأشخاص الذين لا يمكن أن تعطيهم فرصة جديدة في الحياة ليكونوا إلى جانبك؟" فأجابت :"أنا أفسح المجال أمام الجميع ولكن هناك بعض الأشخاص لم يعرفوا ان يستفيدوا من وجودهم إلى جانبي وأفضل بهذه الحال ان اعطي الفرصة لغيرهم".

وتابعت هلا متحدثة عن داغر وقالت:" أنا أحب اندريه كثيراً وهو اخي الذي لم تلده أمي. لقد وقف إلى جانبي كثيراً وساعدني وساندني وأحبني .. انه انسان طيب وكريم ". فردّ داغر قائلاً :" نحن يلي نشوف بعيونك وبقلبك ".

كما تطرق الحوار إلى "موقع الفن" الذي يتألف فيه فريق العمل من 11 اعلامياً و4 مراسلين خارج لبنان، منهم مدير التحرير جوزيف بو جابر ومدير العلاقات العامة اندريه داغر. وعن تربّع الموقع على المرتبة الأولى ، قالت المر:" بالمنطق لا يوجد موقع غيرنا ينشر كل 5 دقائق أخباراً جديدة. وبحسب احصاءاتنا لدينا 100 ألف شخص يزورنا يوميا وعلى صعيد العالم العربي ".

أما المحطة الغنائية الثانية فاختارت فيها المر أن تسمع أغنية للشحرورة صباح وهي "بكرا بتشرق شمس العيد" واهدت هذه الأغنية إلى مساعدها الشخصي وقالت :" أقول له العيد بعينيه يلي بشوف فيهن .. فقد قال لي مرة "ما بحياتك تفكري انو في شي ما فيكي تعملي طالما أنا هون".

وخلال اللقاء أيضاً ، كانت مداخلة مميزة من الفنان فارس كرم الذي قال :"اذا في حق بلبنان انت لازم تتكرمي وانت طيبي .. لأنك شخص عطى للفن وأنا ما لحقتك وجيت ع اخر ... بعرف شو عملتي".

وأضاف:" أنت اخت غالية كثيراً على قلبي، وهناك أمور كثيرة تشبهينني فيها وأنا احبك كثيراً. اتمنى لك اعياداً جميلة وان شاء الله أراك قريباً".

من جهتها ردت المر معبرة عن حبها الكبير لفارس الذي تحترمه كثيراً وقالت عنه "فارس كرم بالحق فارس وكريم وهو تربية كرم كرم ...بحبك".

وعن العمل الاذاعي تحدثت المر قائلة :" أنا احب الاذاعة . لدي اليوم 3 عروض عمل ولكنني لا أبحث عن برنامج صباحي لأنه يرهقني ويتطلب مجهوداً كبيراً مني. أنا من المدرسة الكلاسيكية القديمة و "ما بحب اطلع ما احكي .. وما بعرف طق حنك لطق الحنك ".. أفضل برنامجاً فنياً أو برنامج نقد مرة بالاسبوع ".

أما عن عملها ضمن برنامج "بعدنا مع رابعة" قالت المر :" أنا منسقة ضيوف مع رابعة وهذا عمل جميل جداً. التلفزيون اصعب من الاذاعة. وأنا اعمل من أجل العمل وانتظر الفرصة التي اتقاضى فيها راتباً يكفيني ليس فقط لتسديد الفواتير بل لكي أعيش مرتاحة وألا أشغل بالي عندما أريد الدخول إلى المستشفى ولكن الحمدلله لدي خالي ميشال يساعدني كثيراً وابن خالتي أرز المر أيضاً".

بالنسبة إلى وضعها الصحي قالت المر:" انا أرى بنسبة 5 بالمئة نتيجة مرض وراثي يصيب الذكور بشكل أساسي ولكن يصيب الاناث كحالتي بنسبة 1 على مليون. ولا علاج حتى الآن لمرضي فهناك 90 نوعاً وما تزال الدراسات والأبحاث مستمرة لايجاد دواء للنوع الأول. وأنا أقول إنه لولا أرز المر ،صاحب موقع "الفن"، لا أحد كان ليوظفني واريد أن أشكره انه تركني بعملي ووقف إلى جانبي وساندني .. وكذلك قناة الجديد".

وفي ختام الحلقة تحدثت المر عن القضية التي يمكن ان تحملها فأجابت :" أنا يهمني ان أحمل القضية اللبنانية في كل المجالات. ولكن اليوم لدينا مشاكل أخرى وأحمل قضية الجيش اللبناني وعناصره المحتجزين. نحن نعيش المصائب في بلد لا رئيس للجمهورية فيه" .

وأخيراً تطرقت المر إلى حالة الحزن الشديدة التي أصابتها نتيجة وفاة الزميلة رنا بو رسلان شوي منذ أيام، وقالت :"رنا هنية ومهذبة وطاهرة ونقية .. أنا متأثرة جداً برحيلها ..كانت مجتهدة وناجحة". وختمت قائلة :" اشكر كل من وقف إلى جانبي.. وبمناسبة الأعياد أهنئ بلدية ضهور الشوير على توحيد العيد وأقول :" لبنان سيقوم من بين الأموات وكل الأمهات اللبنانيات سيمسحن دموعهن".