أغلقت السلطات الأرجنتينية حديقة ​الحيوانات​ "لوغان"، وبدأت بإجراء تحقيق موسع مع المسؤولين عنها، بعد السماح للزوار بالتقاط ​صور سيلفي​ مع الأسود، واصفة ذلك بأنه "خرق لقوانين الدولة ولوائحها".

ونُشرت صور لزوار الحديقة الأخطر في العالم، وهم قريبون جداً من الحيوانات ​المفترسة​ كالأسود والنمور والدببة، ملتقطين صوراً ذاتية معها، ما أثار ضجة عارمة في أوساط المجتمع الأرجنتيني الذي طالب بفتح تحقيق مع إدارة الحديقة التي لا تكترث بأرواح زوارها وتعرض حياتهم للخطر.

وتواجه حديقة الحيوانات التي تبعد 80 كلم من بوينس إيريس عاصمة الأرجنتين، اتهامات بإطعام الحيوانات مهدئات، من اجل منح ​الزوار​ فرصة الاقتراب لها بل والدخول أحياناً داخل أقفاصها والتقاط صور تذكارية معها، ورأت السلطات الأرجنتية أن تصرفات الحديقة خرقت مادة في القانون الأرجنتيني يتعلق بقواعد الأنشطة في الأماكن العامة التي تمنع بتاتاً الاقتراب المباشر من الحيوانات.

يُذكر أن رجلاً لقى مصرعه بعد مهاجمة نمر أبيض له، في المقابل يدافع بعض الزوار الذين التقطوا صوراً شخصية مع الحيوانات المفترسة عن الحديقة، بأن تلك الحيوانات كانت نائمة ولم تستقيظ، بل اضطر بعض الحراس لإلقاء المياه على وجوهها لإيقاظها، بحسب موقع ميرور البريطاني.