المرأة التي لم يكشف عن هويتها وعرفت عن نفسها باسم "دودو" فقط، وتدرس في الجامعة بمدينة وينزهو في مقاطعة زهينانغ شرقي الصين، قد تعرفت إلى ​رجل أعمال​ معروف يكبرها بـ 11 عاماً، وسرعان ما وقعت في حبه ووجدت فيه فتى أحلامها الذي كانت تنتظره منذ زمن بحسب موقع أوديتي سنترال.

إلا أن أحلام دودو سرعان ما تبخرت، بعد أن اكتشفت أن حبيبها متزوج بسيدة أخرى، وأخفى عنها هذه الحقيقة، إلا أن علاقتهما استمرت على الرغم من ذلك، إلى أن بدأت الشكوك تساور زوجة الرجل، فما كان منه إلى أن أعلن عن رغبته بإنهاء علاقته مع دودو.

ولم ترغب دودو أن تخرج من حياة حبيبها الذي تعلقت به بشكل تقليدي، وحوّلت آخر لحظاتها معه إلى مناسبة سعيدة، من خلال ​حفل زفاف​ رمزي تحتفظ بذكرياته إلى الأبد.

وفي يوم الزفاف الوهمي، ارتدى العروسان المفترضان ملابس الزفاف التقليدية، وتبادلا عهوداً غير تقليدية، اعترف كل منهما بحبه للآخر، ولكنهما أكدا أنهما سينفصلان بعد حفل الزفاف بعكس ما جرت العادة، كما تبادلا الخواتم.

وسمح العروسان بالتقاط صور حفل الزفاف، والكتابة عنه في وسائل الإعلام، طالما أنها لن تكشف عن وجهيهما واسميهما الحقيقيين، ولم يحضر الحفل أي ضيف، إلا أنهما استعانا بفرقة موسيقية وحضرا بوفيه مفتوحا وكعكة للزفاف، وفي الصباح التالي انفصلا عن بعضهما وعاد كل منهما لحياته السابقة.