في الحلقة ما قبل الأخيرة من "​جمعتنا حلوة​" استقبل الاعلامي ​فراس حليمة​ والمذيعة ​باميلا بو عاصي​ كلا من الفنان ​سعد رمضان​ والإعلامية ​ليليان ناعسي​ عبر إذاعة وشاشة أغاني أغاني. تحدث رمضان عن أغنيته الجديدة "يلي مدوبني" التي صوّرها في ألبانيا وقد إختار هذا البلد للبحث عن أفكار مختلفة ومبتكرة بعد أن تعرّف على الفنانة الألبانية سوني مالاي عبر مواقع التواصل الإجتماعي وتوطّدت صداقتهما بعد ذلك كما سيقدّم معها أغنية مشتركة باللغتين الألبانية والعربية وكشف رمضان وحصريا عبر أغاني أغاني عن مطلع أغنيته الجديدة "يلي مدوبني" من كلمات الشاعر منير بو عساف، ألحان هشام بولس والموزع مارك عبد النور:

" ملبكي ومش عارفة شو بدك تعملي متل لكإنك خايفي فيي تتأملي رجفة إيديكي واضحة ونظرة عينيك فاضحة وبيضلك جايي ورايحة عليي بتدللي يقبرني يللي مدوبني وبعدو بطبعو خجول بيضلو مضيع حكياتو ما بيعرف شو بدو يقول بيصير يحطون بقلبو وقلبو عم يغلي غلي ".

في فقرة " إذا خيّروك "، بين التلفزيون والإذاعة تُفضّل ناعسي التلفزيون، بين نيشان وطوني خليفة إختارت ليليان زميلها خليفة ، بين ليليان أندراوس وميراي مزرعاني إختارت ليليان زميلتها مزرعاني وبرّرت ناعسي خياراتها لإعتبار أنّ خليفة ومزرعاني يقدّمان نمطاً مهنياً مختلفاً عنها ومن الصعب تقديمه عكس نيشان واندراوس. بين جوزيف عطية وناجي الأسطا إختار سعد زميله جوزيف، بين باسم مغنية وعادل سرحان فضّل سعد المخرج باسم مغنية، وأشاد سعد بعلاقته مع المخرجة سيلفانا المولى التي تعاون معها في عدد كبير من الكليبات كما أنّه يستشيرها دوماً في أعماله المصوّرة مع مخرجين آخرين.

في سياق آخر، رفضت ليليان وصفها بالمدلّلة في قناة أوربت وأشارت إلى المكان الفارغ الذي شهده برنامج "عيون بيروت" بعد إنفصال الإعلامية راغدة شلهوب عنه وإنضمامها لقناة الحياة واعلنت ليليان عن انها لا ترفض عرضا مهنيا مشابها لذلك.

تفضّل ليليان ألا تتناول الحديث عن الشائعات التي تطال النجوم عبر البرامج التي تقدّمها خاصة أنّ الرأي العام يصغي لخبر الشائعة دون الإهتمام بخبر نفيها وعقّب سعد عن تعرّضه في السابق لإحدى الشائعات المؤذية معنوياً وعائلياً إذ أشيع عن اصابته بمرض عضال معتبرا انها أسوأ اشاعة طالته في مسيرته.

وعن تجربة التمثيل، تفضّل ليليان المشاركة في الأعمال السينمائية لا التلفزيونية وعبّرت عن سعادتها بالأدوار التمثيلية التي يقدّمها نجلها سيزار ناعسي. أما رمضان فصرح انه لم يجد فرصته الحقيقية في التمثيل رغم تلقّيه عروضا درامية لأدوار بطولة. ومن أكثر الفنانين الذين يتأثر بهم سعد هو العندليب الأسمرعبد الحليم حافظ، وفي حديث عن عمالقة الفن إستذكرت ناعسي لقاءها مع السيدة فيروز فإختصرته بعبارة "أول مرة بحس الحقيقة أحلى من الحلم".

إلى جانب الفن، يفكّر سعد جدياً في إقامة مشروع مهني ضمن مجال المقاولات. كذلك الأمر بالنسبة للإعلامية ليليان ناعسي التي تطمح إلى إفتتاح مشروع خاص بها بعيداً عن مجال الإعلام. كما يستعد رمضان لإحياء عدد من الحفلات بين لبنان وأستراليا وعبّر عن أسفه لعدم إستطاعته المشاركة في مهرجان الأغنية الشرقية هذا العام بسبب إلتزامات أخرى في الخارج.