في حلقة رمضانية جديدة من ​برنامج B بيروت​، الذي يقدّمه الإعلامي ​بلال العربي​ والإعلامية ​ساشا دحدوح​، حلّ الفنان اللبناني ​أسامة الرحباني​ والفنانة اللبنانية ​هبة طوجي​ ضيفين على الحلقة.

الرحباني عايد المشاهدين بحلول شهر رمضان وتمنى أن يحمل هذا الشهر السلام والمحبة والأمان لكل الوطن العربي. وقال إنه يعمل جاهداً للتجدد وإضافة أشياء جديدة في أعماله الفنية، حتى يصل الى عدد كبير من الناس في الوطن العربي، وبالنسبة له لا يهمه تقديم أعمال فنية مثل السائد حالياً في الأسواق.

وتحدث الرحباني عن ألبوم هبة طوجي الجديد "يا حبيبي"، حيث أكد أن الألبوم يُسلط الضوء على الكثير من الأمور الحياتية اليومية وقد ترجموا من خلاله الأحاسيس والمشاعر والظلم والحرمان والحب وخيباته، كما أن الأغاني في الألبوم كلها تشبه بعضها من حيث الشعر الثقيل والموسيقى المستمدة من الثقافة الغربية.. "كان لازم نحكي مع الناس بواقعية وصدق".

وأشار الرحباني الى أنه ليس ضد تغيير الشكل الخارجي، لكن من المهم أن لا يؤثر على الشخصية الداخلية للإنسان، "فهناك الكثير من الفنانين غيّروا شكلهم الخارجي لمواضيع إنسانية".

كما قال إنه يتعامل مع الجهل من منطلق أن لكل موقف في الحياة طريقة في التعامل والتفكير، "وللأسف في عالمنا العربي يضعون الأعمال الفنية السيئة والجيدة في ميزان واحد".

أما طوجي، فقالت إن الألبوم هو نتيجة تعب وجهد مشترك بينها وبين أسامة، "وقد ترجمنا كل أحلامنا وخيباتنا فيه، وأنا سعيدة جداً بردود أفعال الناس رغم الإنتقادات".

وعن كليب "الربيع العربي"، أشارت طوجي الى أن موضوعه أثار جدلاً كبيراً لأنه يحاكي إنسانيتنا، وهو كليب واقعي وحرصنا على تقديم الأمور كما هي حتى لو كانت مؤلمة، وأضافت أنها كمخرجة شاركت في وضع الـ"storyboard" مع أسامة ومخرج الكليب، كما أشرفت على المونتاج.

وأكدت طوجي على متانة العلاقة مع أسامة من الناحية الفنية والأنسانية، "التقيت بأسامة في العام 2007 ومكملين مع بعض لهلأ ومعجبة بشخصيته وفنه وفي اشيا كتير مشتركة بالفن والحياة اليومية"، كما قالت أنها تفضّل تقديم فيلم سينمائي عن مسلسل، "لكن إذا صار وقدّمت مسلسل بتعامل مع نفس الناس اللي بتعامل معهم هلأ بأعمالي الفنية".

وقالت طوجي "يزعجني ويستفزني الأناس الذين يتجادلون معي في أمور بمجال عملي، وهم لا يفقهون شيئاً فيه، ولا أرى حرجاً في أن أقول هناك بعض الأمور قد لا أفهمها".