إطلالتها الصباحية مصدر لتفاؤل الكثير من اللبنانيين، مجتهدة، محترفة، وتعمل من دون كلل او ملل، رغم ان برنامجها لا يزال مستمراً منذ 21 عاماً.

متجددة ولديها الكثير لتقوله، واضحة، صريحة وفية، وعفوية، فرضت نفسها مع الوقت مصدر ثقة في عالم السينما، بعدما أثقلت موهبتها السينمائية وأصبحت تمتلك عين ناقدة بشهادة كبار المخرجين اللبنانيين، الذين يصرون على استطلاع رأيها بأعمالهم.

هي إعلامية بالمركز الأول، تحب السينما، وتخجل من التمثيل، دائمة التفكير بطموحاتها والتي لن يكون آخرها برنامج متخصص عن السينما ان لم يكن اليوم فقريباً.

إنها الإعلامية ​غيدا مجذوب​ التي كان للنشرة معها هذا اللقاء .

 

ما هو سر نجاح واستمرارية "​عالم الصباح​"؟

منطقياً الجمهور يحب ان يرى اشخاصاً تعود على رؤيتهم يومياً، واصبحنا جزءاً من اسرتهم، كما ان كل مقدم في البرنامج أصبح مصدر ثقة للمشاهد كونهم أهل إختصاص، ونحن أقرب الى الناس ونتابع كل المواضيع التي تهمهم و"عملنا نفضة للبرنامج وفي ناس انضموا النا وفقرات جديدة" وهذا ما جعلنا نستمر بالبرنامج على مدى كل هذه السنوات.

 

بعد 21 سنة على عمر البرنامج كم من الصعوبة ان تجدوا شيئاً جديداً تقدمونه؟

دائما يوجد شيئاً جديداً خصوصاً في لبنان "بلد الاكشن"، وهناك مشاهدون يطلبون منا اشياء، ومن الممكن ان نجدد الفقرات من موسم الى آخر لكن بجوانب مختلفة.

كما ان الوجوه الاساسية في البرنامج أصبحت مصدر ثقة للمشاهد، والمعلومات التي نقدمها هي معلومات موثوقة نظراً لأهميتها "الإنترنت بيعطي معلومات مغلوطة نحن نقدم المعلومة الصحيحة ومن أهل الإختصاص"، كما اننا نلبي دعوة الجمهور بإيقاف فقرة لم تعجبه ونطور اخرى ونضيف ما يريدون.

تلفزيون المستقبل​ مر بأزمات كبيرة وخسر مشاهدين لماذا لا يزال "عالم الصباح" علامة فارقة؟

لأن الناس لا يمكنها ان تستغني عن البرنامج الصباحي، كما ان عالم الصباح اصبح كإسم علامة للبرامج الصباحية في لبنان، وعندما بدأنا بالبرنامج عام 1993 لم يكن هناك منافس لا في لبنان ولا في العالم العربي.

كما ان البرنامج أتى من تلفزيون المستقبل الذي هو لبنان صغير، كذلك البرنامج يربط المغترب بلبنان.

لديك خبرة كبيرة بالسينما كيف تطورت؟

طوال عمري اشاهد السينما واحبها وكنت اشاهد الاوسكار من عمر 8 سنوات، كما ان اطفالي مغرمون بالسينما مثلي، ونشاهد افلاماً كثيرة "عربية، اجنبية، ايطالية، المانية.."، وانقد الأفلام وانا درست في الجامعة اعلام مرئي ومسموع، وطورت نفسي كثيراً وشاركت في العديد من لجان افلام طلاب، وبعض المهرجانات، وكذلك افلام الشباك، وانضميت الى شركة المخرج اميل شاهين للتطوير السينمائي، كما ان السينما اللبنانية تطورت كثيراً.

وللتوضيح لدي عتب على السينما اللبنانية وهو ان هناك افلاماً مميزة في لبنان وهناك افلام ليست بالمستوى تأخذ من طريق الأفلام المميزة.

 

هل فكرتِ بالتمثيل او التاليف والإخراج؟

لا يعني لي هذا الموضوع احب ان أغطي اخبار السينما، ولدي دور في فيلم "مسكون" وقدمت فيه دور إعلامية كما عملي في الحياة العادية "انا شخص خجول ولا يمكنني الا ان أكون أنا، ولا أحب التصوير، واذا بدي مثل دور بمثل دوري أنا كأعلامية، وكنت ضيفة شرف، وأنا متعصبة لكل فيلم لبناني، واحب ان اتكلم عن الافلام اللبنانية المميزة في فقرتي، واذا لم احب عملاً لا أتكلم عنه".

 

ماذا عن تقديم برنامج متخصص عن السينما؟

يوجد برنامج في المستقبل عن السينما، وطوال الوقت كان هناك برامج سينمائية، فكرنا ان نقدم برنامجاً سابقاً ولم نفعل "وبعدو الوقت قدامي، والحمد لله الكل صاروا بيعرفوا اني مرجع بالسينما وفي ناس بيحكوني اذا بدن معلومة عن السينما وصار عندي إسم بمجال السينما، وبعدين الا ما اعمل برنامج متخصص عن السينما".

اناأحب عالم الصباح وفقرتي تأخذ حقها وكل تعبي وشغفي اضعه في البرنامج، واذا لم أحب فيلماً لا أضعه في فقرتي.

 

ماذا تخبرينا عن مشاركتك في برنامج "خلي السهرة عنا"؟

مشاركة جميلة "كتير مهضومة، ونحن اصحاب كمقدمين"، وضعنا كل مجهودنا هذا العام مع المدير العام رمزي الجبيلي كي نكون متميزين في رمضان، وما يميز البرنامج ان لكل منا شخصيته والضيوف منوعون، يحبونهم الناس وتكون سهرة خفيفة منوعة وفنية.

 

انتقاد يوجه لكم انكم 4 مقدمين امام 3 ضيوف؟

اعترف بأن عدد المقدمين كبير، لكن الخلطة "ركبت" هكذا ، لكننا نحن نطل كضيوف في غير برامج، والعالم يريدون ان يشاهدونا في غير محطات "نحنا كتار صح بس الدور الفني والغناء طاغي في الحلقة، والعالم عم تحضر وجوه بحبوهن، وعم يقطع الوقت بسرعة".

 

ماذا عن تكرار الضيوف بين البرامج الرمضانية؟

تكرار الضيوف لا يمكن ان تهرب منه، وانا اراه احيانا غير مزعج، لكل محطة جمهورها ولكل محطة وقتاً لبرنامجها الرمضاني يختلف عن الآخر، "والعالم بتقلب كتير بالتلفزيون" نحن نتحارب مع "الريموت كونترول" وهو عدونا الأكبر، واصرينا على ان يكون البرنامج على الهواء لأننا لا يمكن ان نغيب عن الواقع "برنامج الهوا حلاوته لا تعطى لأحد بتحس متعة كبيرة".

برأيك من أفضل:

ممثلة:تقلا شمعون.

ممثل:في كتير خيارات، جورج خباز، رودريك سليمان.

مخرج:كثر مثل فيليب عرقتنجي، أمين درة.

عمل 2013:غدي بدون منازع عام 2013 على شباك التذاكر.

كلمة أخيرة:

"إن شاء الله ينعاد على الجميع بالصحة والعافية، ويبقى الجمهور يتابع برامج تلفزيون المستقبل، لأنو الخير لقدام".