هو شاب طموح، موهوب ووسيم، يحمل في ملامحه الجمال العربي اللبناني.

حضوره وشخصيته وثقافته تطغى على وسامته لتشكل عامل جذب مميز.

ثقته بنفسه ساعدته على خوض تجربة مسابقة ملك جمال لبنان لعام 2014 في منافسة شرسة حصد فيها لقب الوصيف الرابع، ومن هناك تابع المشوار، لتسلط الأضواء عليه أكثر فيدخل عالم التمثيل في دور رئيسي لمسلسل "عشق النساء".

النشرة أجرت هذا اللقاء مع الوصيف الرابع لملك جمال لبنان لعام 2013 ​جو صادر​ .

 

بداية أخبرنا عن تجربتك في مسابقة ملك جمال لبنان العام المنصرم كيف قررت أن تخوضها؟

أنا أساسا مع السيد ​نضال بشراوي​ في وكالة عرض الأزياء، وشجعني أصدقائي وأهلي على خوض هذه التجربة، والحمد لله حصدت مركز الوصيف الرابع.

هل شجعتك التجربة أكثر على إكمال المسيرة في عالم الأضواء أم فضلت البقاء في مجال تخصصك العلمي وعملك؟

هذه التجربة كانت مجرد خطوة لي، حيث أنني كنت قد دخلت منذ عامين مجال التمثيل والمسرح والإعلانات.

الى أي مدى أضافت لك التجربة ثقة بنفسك؟

طبعا لقد كانت بابا فُتح لي، وسلطت الأضواء عليّ أكثر، وعليّ أن أكمل الطريق بنفسي.

هل أوقعتك بالغرور؟

أبدا، إنما أعطتني الثقة بالنفس أكثر ولم أقع في فخ الغرور.

ماذا عن الملك ​أيمن موسى​؟ هل كان برأيك يستحق اللقب؟

هذا العام كان هناك العديد من الشبان الذين يستحقون اللقب، وطبعاً أيمن كان من بينهم، وأنا مقتنع بما وصلت إليه وكان هدفي الوصول الى النهائيات. أيمن شاب وسيم ومثقف ولديه كل المقومات.

حاليا تصور مشاهد من مسلسل "عشق النساء" أخبرنا عن هذه التجربة كأول دور رئيسي

في المسلسل أجسد دور واحد من أبناء ​ورد الخال​ لدي ثلاث إخوات، وتحصل المشاكل وتنكرني بسبب مشكلة كبيرة، المسلسل رائع ودرامي بامتياز.

هل واجهت صعوبة في أداء الدور؟

لم يكن صعبا كثيرا لأن ورد الخال تساعدك كثيرا على إثارة المشاعر التي يتطلبها الدور، فهي ممثلة مميزة ومحترفة وساعدتني كثيرا.

كيف هي علاقتك مع المخرج ​فيليب أسمر​؟

فيليب هو من طرح إسمي لهذا الدور، بعد أن شاركت معه في مسلسل "أجيال" وتعرفت لاحقا على المنتج ​زياد شويري​ وأتمنى أن نعمل سويا مرة أخرى.

شاركت الفنانة جنات في كليبها الأخير "البادي أظلم" أخبرنا عن هذه التجربة

هذه التجربة الأولى لي في الكليبات، وجنات فنانة قريبة من القلب كثيرا، وأحببت التجربة لأنها أضافت لي بعض الخبرة.

 

هل أحببت أكثر التمثيل في الكليبات أم المسلسلات؟

للصراحة أفضل المسرح، لأنني أعشق التفاعل مع الناس، لكن التلفاز يصل الى الناس بشكل أوسع.

وأين أنت اليوم من المسرحيات؟

اليوم نعرض مسرحية "مش شايف حالك" حيث تخطى عدد العروض المئة، وهناك مسرحية جديدة قيد الكتابة لا أستطيع الكلام عنها أكثر، وهي من كتابة مهى الخوري وإنتاج جاد الأشقر وإخراج عصام الأشقر وهي مسرحية تربوية، ثقافية، إجتماعية وكوميدية.

 

هل لديك حلم السينما؟

طبعا، أنا أعشق التمثيل ولكن عليّ أن أصعد السلم خطوة خطوة.

كلمة أخيرة

أريد أن أشكركم على هذه المقابلة وأتمنى لكم المزيد من النجاح.